صلوات مسيحية

إلى متى يا رب تنساني وتحجب وجهك عني؟ – المزمور 13 – بالفيديو

إلى متى يا رب تنساني وتحجب وجهك عني؟ – المزمور 13 – بالفيديو

المزامير مدرسة في الصلاة للوصول إلى قلب الله! مزمور 13  يعبّر عن حياة الإنسان الروحية، تكلّم بها النبي داود بمشورة من الروح القدس، في وقت كان يشعر بأن الرب قد نسيه وتباعد عنه، مع العلم بأن هذه الصلاة متأتية من روح الله وكأن الله يريدنا في بعض الأحيان أن نسرع إليه ونعاتبه لتكون لنا معه هذه العلاقة الشخصية التي لا تفصلها حواجز أو تعترضها أسوار.

يريد لعلاقتنا معه بأن تكون شفافة صادقة حتى بأوقات ضعفنا ووهنا يريدنا بالتأكيد أن نخاطبه بدون خوف أو هلع حتى لو كان خطابنا عتاب… صرخة النبي نابعة عن إيمان قوي وتسليم للرب وثقة بأنه سوف يعينه ويقويه، لهذا هرع إليه ليخبره بما يشعر به من حسرة وألم وضعف… هل تحس مثل داوود و تمر بأوقات تشعر بأن الرب نساك!؟ تذكر هذا المزمور الرائع، ردده بصلاتك اليومية لتنال تعزية من الرب.

إلى متى يا رب تنساني وتحجب وجهك عني؟

إلى متى تنساني يا رب؟
1 لِكبيرِ المُغَنِّينَ. مزمورٌ لِداوُدَ:
1 För körledaren. En psalm av David.
2 إلى متى يا ربُّ تنساني وتحجبُ وجهَكَ عنِّي؟
2 Hur länge skall du glömma mig, Herre? Hur länge skall du dölja ditt ansikte?
3 إلى متى أحمِلُ الغَصَّةَ في نفْسي، والحَسْرةَ في قلبي نهارًا وليلاً؟ وحتى متى ينتصِرُ عَدُوِّي عليَّ؟
3 Hur länge skall tankarna mala, mitt hjärta ängs­las dag efter dag? Hur länge skall min fiende tri­umfera?

إلى متى يا رب تنساني وتحجب وجهك عني؟ - المزمور 13 - بالفيديو
إلى متى يا رب تنساني وتحجب وجهك عني؟ – المزمور 13 – بالفيديو
4 أُنظُرْ وأعِنِّي أيُّها الرّبُّ إِلهي! أنِرْ عينَيَ فلا أنامَ نَومةَ الموتِ
4 Se på mig, svara mig, Herre, min Gud! Ge ny glans åt mina ögon, låt mig inte somna in i döden,
5 ويقول عَدُوِّي: “تَغَلَّبْتُ علَيهِ”، ويبتَهِج خصومي بأني زَلَلْتُ.
5 låt inte min fiende säga att han besegrat mig, mina ovänner jubla över mitt fall.
6 وأنا على رحمتِكَ تَوَكَّلْتُ، وقلبي يبتَهِج بِخلاصِكَ. لِلرّبِّ أرفعُ نشيدي. لأنَّهُ أحسنَ إليَ.
6 Jag litar på din godhet, mitt hjärta skall jubla över din hjälp. Jag vill sjunga till Herrens ära, ty han är god mot mig.

[ www.LightBook.org ]

3.5
02
الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock