تأملات روحية

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن … لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن … لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!

عند كل أزمة وفي كل محنة لا بدّ من منقذ ومعين، الكثير من الأحيان عند وقوعنا في المحن والتجارب الصعبة نهرع إلى الأصدقاء والأهل لمساعدتنا.. أو نقع في الحزن الشديد والإحباط لنصل إلى اليأس ونتناسى الذهاب إلى الله والصراخ إليه كي ينقذنا من كبوتنا… يعود هذا لأسباب كثيرة أولها عدم وجود علاقة شخصية حقيقية قائمة مستمرة بينك وبين الرب، ثانيها في أغلب الأحيان ضمن الأزمات الصعبة التي يمر بها الإنسان، يريد شخص أن يكلمه ويواسيه يخفف ألمه وحزنه…

لهذا تراه يلجأ إلى البشر بدل اللجوء أولاُ إلى الله.. ثالثاً شدة الأزمة وقوة التجربة التي تضرب الإنسان تفقده التوازن وبهذا لا يعود قادر على التركيز على أي شيء لأنها تطوقه بـ غيمة سوداء فوق ذهنه فلا يقدر يعدها أن يصلي لأن حالته النفسية تكون صعبة جداً…

 

أما المؤمن الروحي علاقته عامودية مستمرة يومياً مع الرب، لا يسقط أو ينهار يوم التجربة لأن روحه يقظة وقلبه ينبض بالإيمان، تراه فوراً يصرخ بالقلب والروح إلى الله ليكون معه وينقذه… فلا تتهاون أخي أسرع إلى الله واصرخ إليه! ليس فقط وقت احتياجك وعوزك وأزمتك! أصرخ إليه أيضاً في نجاحك وفرحتك بالشكر والتمجيد! أصرخ إليه بالهتاف والترنيم! أصرخ إليه كل حين فهو معك في كل الأوقات.

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن ... لا تتأخروا... لا تؤجلوا... عودوا سريعاً قبل فوات الأوان ...!
الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن … لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!

لنتأمل

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن
“ارجعوا إليّ ، أرجع إليكم” يقول الرب (ملاخى 3 : 7).
عودوا إلى الرب يعود إليكم ويجعل من قلوبكم مسكنه!
عودوا إلى الرب تعود إليكم القوة وتملأ الإبتسامة والنجاح أيامكم!
عودوا إلى الرب يعود الخير والسلام يملآن حياتكم!
عودوا إلى الرب يعود إليكم الهدوء والأمان!
عودوا إلى الرب تعود إليكم حياتكم وتحيوا من جديد!

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن ... لا تتأخروا... لا تؤجلوا... عودوا سريعاً قبل فوات الأوان ...!
الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن … لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!

عودوا إلى الرب يعود إلنور يضيء دروبكم يمحو ظلمات قلوبكم!
عودوا إلى الرب تعود إليكم الصحة والعافية وتزدهر خزائنكم!
عودوا إلى الرب تعود طيور السماء ترفرف في أوطانكم وتزهر الأرض أبهى حلتها
لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!
لا تفوتوا الفرصة! يسوع ينتظركم! لا تتهاونوا عودوا إليه الآن ….!
هو يحبكم و يريدكم… تعالوا إليه …!

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن … لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!

[ LightBook.org ]

الله ينتظركم لا تتهاونوا عودوا إليه الآن … لا تتأخروا… لا تؤجلوا… عودوا سريعاً قبل فوات الأوان …!
4 (80%) 1 vote[s]
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق