المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة

124

المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة

 المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة

 نقدم لكم المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة في مقاطع فيديو منقولة من قناة نورسات المسيحية اللبنانية… بالإضافة إلى النصوص كاملة لمن يرغب أن يتلوها قراءة… نتمنى لكم صلاة مباركة مع محبة وبركة أمنا الطاهرة القديسة مريم ونعمة مخلصنا وفادينا يسوع المسيح.

أيها الأحبة

لنتقدم من العذراء مريم أم المعونة بكل ثقة ومن دون تردد ملتمسين منها الشفاعة والعون، وأن تطلب من ربنا يسوع، أن يحفظ عائلاتنا، أطفالنا شبابنا شيوخنا، ويرحم أمواتنا، ويصون أديرتنا وكنائسنا ويحمي جيشنا ووطننا ويمنح الجميع نعمة الثبات والإيمان. آمين

أسرار النور – ليوم الخميس

أسرار الفرح – لِيَوّمَيّ الاثنين والسبت

أسرار الحزن – ليومَي الثلاثاء والجمعة

 أسرار المجد – ليومّي الأربعاء والأحد

كيرياليسون كريستياليسون
يا ربنا يسوع المسيح أنصت إلينا
يا ربنا يسوع المسيح إستجب لنا يا رب
أيها الأب السماوي ارحمنا يارب
يا إبن الله مخلص العالم ارحمنا يارب
أيها الروح القدس الله ارحمنا يا رب
أيها الثالوث القدوس الإله الواحد إرحمنا يارب
يا قديسة مريم صلى لأجلنا
يا والدة الله صلى لأجلنا
يا عذراء العذارى صلى لأجلنا
يا أم سيدنا يسوع المسيح صلى لأجلنا
يا أم النِعمة الإلهية صلى لأجلنا
يا أما طاهرة صلى لأجلنا
يا أما عفيفة صلى لأجلنا
يا أما غير مدّنسة صلى لأجلنا
يا أما بغير عيب صلى لأجلنا
يا أما حبيبة صلى لأجلنا
يا أما عجيبة صلى لأجلنا
يا أم الكنيسة صلي لأجلنا
يا أم المشورة الصالحة صلى لأجلنا
يا أم الخالق صلى لأجلنا
يا أم المخلّص صلى لأجلنا
يا بتولا حكيمة صلى لأجلنا
يا بتولا مكّرمة صلى لأجلنا
يا بتولا ممدوحة صلى لأجلنا
يا بتولا قادرة صلى لأجلنا
يا يتولا حنونة صلى لأجلنا
يا بتولا أمينة صلى لأجلنا
يا مرآة العدل صلى لأجلنا
يا كرسي الحكمة صلى لأجلنا
يا سبب سرورنا صلى لأجلنا
يا إناء روحيا صلى لأجلنا
يا إناء العِبادة الجليلة صلى لأجلنا
المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة
يا وردة سرّية صلى لأجلنا
يا أرزة لبنان صلى لأجلنا
يا برج داود صلى لأجلنا
يا برج العاج صلى لأجلنا
يا بيت الذهب صلى لأجلنا
يا تابوت العهد صلى لأجلنا
يا باب السماء صلى لأجلنا
يا نجمة الصبح صلى لأجلنا
يا شفاء المرضى صلى لأجلنا
يا ملجأ الخطأة صلى لأجلنا
يا معزية الحزانى صلى لأجلنا
يا معونة النصارى صلى لأجلنا
يا سلطانة الملائكة صلى لأجلنا
يا سلطانة الأباء صلى لأجلنا
يا سلطانة الأنبياء صلى لأجلنا
يا سلطانة الرسل صلى لأجلنا
يا سلطانة الشهداء صلى لأجلنا
يا سلطانة المعترفين صلى لأجلنا
يا سلطانة العذارى صلى لأجلنا
يا سلطانة جميع القديسين صلى لأجلنا
يا سلطانة السموات والأرض صلى لأجلنا
يا سلطانة حُبل بها بلا دنس الخطيئة الأصلية صلى لأجلنا
يا سلطانة إنتقلت للسماء بالنفس والجسد صلى لأجلنا
يا سلطانة الوردية المقدسة صلى لأجلنا
يا سلطانة العائلات صلى لأجلنا
يا سلطانة السلام صلى لأجلنا
يا حمل الله الحامل خطايا العالم انصت الينا
يا حامل الله الغافر خطايا العالم استجب لنا يارب
يا حمل الله الرافع خطايا العالم ارحمنا يارب
كيرياليسون كريستياليسون كيرياليسون.

الطلبة

افتحي لنا باب التحنن يا والدة الله المباركة،
لأننا باتكالنا عليك لا نخيب، بل نخلص من كل المحن، لأنك
خلاص المسيحيين. ارحمنا يا رب ارحمنا، لأننا عليك اتكلنا فلا تسخط علينا
ولا تذكر آثامنا لكن أنضر إلينا بما أنك إله متحنن وخلصنا من
أعدائنا لأنك أنت إلهنا ونحن شعبك
وجميعنا صنعة يديك وباسمك ندعى

صلاة االسهرانة

صلاة السهرانة

افتحي لنا باب التحنن يا والدة الله المباركة،
لأننا باتكالنا عليك لا نخيب، بل نخلص من كل المحن، لأنك
خلاص المسيحيين. ارحمنا يا رب ارحمنا، لأننا عليك اتكلنا فلا تسخط علينا
ولا تذكر آثامنا لكن أنضر إلينا بما أنك إله متحنن وخلصنا من
أعدائنا لأنك أنت إلهنا ونحن شعبك
وجميعنا صنعة يديك وباسمك ندعى

1. أهميّة التأمّل خلال تلاوتنا المسبحة الورديّة

التأمل عنصر جوهري في الورديّة فبدونه تتحوّل إلى جسد لا روح فيه، وتصبح تلاوتها اعادة آلية لبعض العبارات، مخالفة لوصيّة يسوع (متى 6-7)،
وعليه فانه لا بدّ من تلاوة الورديّة بهدوء وإطمئنان بغية التوصّل الى تأمل اسرار الحياة الربيّة، من خلال قلب تلكَ التي كانت اقرب الناس إليه.من منشور لقداسة البابا بولس السادس في الإكرام المريمي 22-3-1974

.2 مقدّمة

“هذه العبادة تكون لك سلاحاً تُقاوم بهِ الأعداء المنظورين وغير المنظورين وتكون عربون محبتي للمسيحييّن”… السيدة العذراء للقديس عبد الأحد سنة (1213)

“عائلة تُصلّي هي عائلة تحيا”(البابا بيوس الثاني عشر)
إنّ صلاة المسبحة قديمة العهد كان الرهبان قديماً يردّدون الصلوات بإستعمال حبلٍ معقود بمئة وخمسون عقدة.. إلى أن تدخلت السيدة العذراء بظهوراتها على القديس عبد الأحد فشدّدت على هذه الصلاة وإختارتها كصلاة إلهيّة مَرضيّة لدى الله ومحبّبة إليها. ويظهر ذلك أيضاً من خلال ظهوراتها بلورد وبلدة فاطمة مثلاً. القديس عبد الأحد الذي ولد سنة 1170 في إسبانيا وتوفيَ سنة 1221، عمِلَ مع أبٍ آخر على إغناء المسبحة بإدخال الأسرار إليها، كما أوحت له السيدة العذراء للتأمّل بحياة يسوع وحياة مريم أمّه. وسميّاها المسبحة “الورديّة”. فقُسِّمت إلى ثلاثة أقسام وأضاف البابا يوحنا بولس الثاني قسم رابع اعلنه في الرسالة الباباوية التي ظهرت في 16 تشرين الأول من العام 2002 وهي أسرارالنور إذاً الأسرار أصبحت :

أسرار الفرح – أسرار النور – أسرار الحزن – أسرار المجد. وكل قسم مقسّم بدوره إلى خمس أبيات كلّ بيت يتألّف من عشر حبّات يُضاف حبّة كبيرة بين كل بيت وآخر لتلاوة الصلاة الربّية التي علّمنا أياها سيدنا يسوع المسيح. وقد خصِّصَ يومَي الأثنين والسبت لأسرار الفرَح، والثلاثاء والجمعه لأسرار الحزن والأربعاء والأحد لأسرار المجد.تطلب السيّدة العذراء بإلحاح تلاوة الورديّة وظهر هذا في معظم رسائلها في العالم..
– “أنا سيدّة الورديّة.. داوموا على صلاة المسبحة كلّ يوم..” (السيدة العذراء في 13 تشرين الأول 1917- فاطمة)
– “عوِّدي الأطفال على تلاوة المسبحة وضعي المسبحة تحت وسادة المريض فيتوب ويحظى بميته صالحة”.. السيدة العذراء للقديسة أنجال مؤسِسة راهبات “الأورسولين” 1535.
– سألت السيّدة العذراء القديسة كاترين لابوريه عن مسبحتها في إحد الظهورات وطلبت منها تلاوتها كل يوم مع الراهبات 1830..

– طلبت السيدة العذراء من برناديث سوبيرو في لورد في إحد الظهورات تلاوة المسبحة مع الجماهير وكانت ترى السيدة العذراء تبتسم وبيدها مسبحة من ورد.
– “صلّوا! صلّوا! صلّوا! فَيُعطى لكُم. إقرعوا فيُفْتَح لكُم أطلبوا فتَجِدوا. فبالصلاة والتكفير تنالون كلّ شيء إذا كان خيراً لنُفوسِكُم” السيّدة العذراء 1968 سان داميانو- إيطاليا.
– “صلّوا من أجل أولادكم ضعوهُم تحتَ حمايتي لأنّي سأضعُهم حولي بشدّة..” سان داميانو إيطاليا..
– “الورديّة.. يا أحبّأئي إنها وسيلة دفاعِكم من وجه العدوّ.. هي خلاصكم..” سان داميانو – إيطاليا 1969

– |عندما تتلون مسبحة الورديّة, صلّوها بإنتباه وفكّروا بمعنى كلّ كلمة”. الإسكوريال- إسبانيا 1988.وفي فاطمة طلبت السيدّة العذراء منَ الأولاد تلاوة مسبحتهم وعلمتهم صلاة صغيرة يتلونها بعد المجد من كل بيت وهي: “يا يسوع الحبيب إغفر لنا خطايانا، نجّنا من نار جهنّم والمطهر وخذ إلى السماء جميع النفوس خصوصاً تلكَ التي هيَ بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين”. 1917

3 أسرار النور (أُضيفَتْ من قِبَل البابا يوحنّا بولس الثاني)

من الرسالة الباباويّة التي صدرت في 16 تشرين الأول 2002Lettre Apostolique Rosarium VIrginis Mariae Du Pape Jean Paul II “بعد انتقالنا من طفولة يسوع ومن حياته في الناصرة إلى حياته العلنيّة، نصل إلى التأمل بالأسرار التي يمكننا أن ندعوها باسم خاص “أسرار النور”. وبالواقع فإنّ كلّ سرّ المسيح هو نور: إنّه “نور العالم” (يوحنا 8/ 12). ولكن هذا البعد هو منظور بصورة خاصة خلال سنوات حياته العلنيّة عندما أعلن إنجيل الملكوت. وإذا أردنا أن ندلّ الجماعة المسيحيّة على خمس مراحل نعني “الأسرار المنوّرة” في هذه الحقبة من حياة المسيح، يبدو لي أنّه يمكننا أن نبرزها بهذا الشكل:

1. عماده في الأردن.
2. الكشف عن ذاته في عرس قانا.
3. إعلانه ملكوت الله والدعوة إلى التوبة.
4. تجلّيه على الجبل.
5. تأسيسه الأفخارستيا وهو التعبير الأسراري للسرّ الفصحي. كلّ واحد من هذه الأسرار هو كشف عن الملكوت الحاضر منذ الآن في شخص يسوع.

1. إنّ العماد في الأردن هو قبل كلّ شيء سرّ النور. في هذا المكان، في اللحظة التي نزل فيها المسيح إلى مياه النهر كالبار الذي جعل ذاته “خطيئة” من أجلنا (2 قور5/21) إنفتحت السماء، وأعلن صوت الآب إبنه الحبيب (متى 3/17)، فيما حلّ عليه الروح يقلّده الرسالة التي تنتظره.
2. إن بدء الآيات في قانا هو سرّ نورٍ (يوحنا 2/1-12) عندما حوّل يسوع الماء إلى خمر فتح قلب التلاميذ على الإيمان بواسطة تدخّل مريم، الأولى بين المؤمنين.
3. إنّه أيضاً سرّ نور في التبشير الذي به أعلن يسوع مجيء ملكوت الله ودعى إلى التوبة (مرقس 1/ 51) غافراً خطايا الذين يتقرّبون منه بإيمان متواضع (مرقس 2/3-13)
و(لوقا 7/47-48) وخدمة الرحمة هذه التي باشرها سيُتابعها حتى نهاية الأزمنة خاصةً في سرّ المصالحة الذي استودعه كنيسته (يوحنا (20/ 22-23)
4. والتجلّي هو سرّ نور بامتياز. لقد حصل ذلك حسب التقليد على جبل طابور. إنّ مجد الألوهة تألقّ على وجه المسيح في حين أنّ الآب يقدّمه للرسل في حال إنخطاف “ليسمعوا له” (لوقا 9/35). وليتأهّبوا للعيش معه في أوقات آلامه لكي يصلوا معه إلى فرح القيامة وإلى حياة تتجلّى بالروح القدس.

5. وأخيراً، إنّه نور تأسيس الافخارستيا التي بها جعل يسوع ذاته طعاماً بواسطة جسده ودمه تحت أعراض الخبز والخمر، مُعطياً “حتى النهاية” شهادة حبّه للبشريّة (يوحنا13/1) التي بها قدّم ذاته ذبيحة من أجل خلاصها.في كل هذه الأسرار، باستثناء قانا، لم تكن مريم حاضرة إلاّ بطريقة ضمنيّة. فالأناجيل لم تقدّم لنا سوى تلميحات قصيرة إلى حضورها في بعض مناسبات تبشير يسوع (مرقس 3/ 31-35؛ يوحنا 2/12) ولا تقول (أي الأناجيل) شيئاً عن حضورها في العليّة وقت تأسيس الأفخارستيا. ولكن المهمّة التي قامت بها في قانا ترافق، على نوعٍ ما، كلّ مسيرة المسيح. فالوحي الذي حصل يوم المعموديّة في الأردن والذي أعطاه الآب وكان المعمدان صدىً له، هو على شفتيها في قانا وقد أصبح الوصيّة الكبرى التي وجّهتها إلى الكنيسة في كلّ الأزمنة “إعملوا ما يقوله لكم” (يوحنا 2/5). إنّها وصيّة تجعلنا ندخل في كلمات يسوع وآياته طوال حياته العالميّة وهي الأساس المريمي لكل “أسرار النّور”.

4. صلاة المسبحة الورديّة

باسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد. آمين.

التقدمة:
أيتها البتول الكلية الرأفة, سيدتي, إني أقدم لك هذه المسبحة الوردية,بحسب نية جميع عبيدك المتقين الذين أرضوك بهذا الإكرام المقدس فأسألك, أيتها السيدة العطوف, أن تقبليني في شركتهم, وتقبلي مني هذا الإكرام بإستحقاقات فضائلهم. آمين.

صلاة للروح القدس:

هلم أيها الروح القدس, وأرسل من السماء شعاع نورك. هلم يا أبا المساكين. هلم يا معطي المواهب. هلم يا ضياء القلوب. أيها المعزي الجليل, يا ساكن القلوب العذب, أيتها الإستراحة اللذيذة, أنت في التعب راحة, وفي الحر إعتدالٌ, وفي البكاء تعزية. أيها النور الطوباوي, إملأ باطن قلوب مؤمنيك, لأنه بدون قدرتك لا شيء في الإنسان ولا شيء طاهر: طهَّرما كان دنساً, إسق ما كان يابساً,إشف ما كان معلولاً, لين ما كان صلباً, إضرم ما كان بارداً, دبر ما كان حائداً. أعط مؤمنيك المتكلين عليك المواهب السبع, إمنحهم ثواب الفضيلة, هب لهم غاية الخلاص, أعطهم السرور الأبدي.

فعل الندامة:

يا ربي وإلهي, أنا نادم من كل قلبي, على جميع خطاياي, لأنه بالخطيئة خسرت نفسي والخيرات الأبدية, وإستحققت العذابات الجهنمية.وبالأكثر أنا نادم, لأني أغظتك وأهنتك, أنت يا ربي وإلهي المستحق كل كرامة ومحبة. ولهذا السبب أبعض الخطيئة فوق كل شرّ. وأريد بنعمتك أن أموت قبل أن أغيظك فيما بعد. وأقصد أن أهرب من كل سبب خطيئة, وأن أفي,بقدر إستطاعتي, عن الخطايا التي فعلتها.آمين.

قانون الإيمان:

نؤمن بإله واحد, آبٍ ضابط الكل, خالق السماء والأرض, كلما يرى وما لا يرى, وبرب واحد يسوع المسيح, إبن الله الوحيد, المولود من الآب قبل كل الدهور, نور من نور, إله حق من إله حق, مولود غير مخلوق, مساوٍ للآب في الجوهر, الذي به كان كل شيء. الذي من أجلنا نحن البشر, ومن أجل خلاصنا نزل من السماء,وتجسد من الروح القدس, ومن مريم العذراء وتأنس. وصلب عنا على عهد بيلاطس البنطي, تألم وقبر, وقام في اليوم الثالث, كما في الكتب. وصعد إلى السماء, وجلس عن يمين الآب, وأيضاً سيأتي بمجد عظيم ليدين الأحياء والأموات, الذي لا فناء لملكه. وبالروح القدس. الرب المحيي, المنبثق من الآب, الذي هو مع الآب والإبن يسجد له ويمجد, الناطق بالأنبياء. وبكنيسة واحدة, جامعة, مقدسة, رسولية. ونعترف بمعمودية واحدة, لمغفرة الخطايا, ونترجى قيامة الموتى والحياة في الدهر الآتي. آمين.

الصلاة الربيّة:

أبانا الذي في السماوات, ليتقدَّس إسمُكَ, ليأت ملكوتك, لتكن مشيئتك, كما في السماء كذلك على الأرض, أعطنا خبزنا كفافَ يومنا, واغفر لنا خطايانا, كما نحنُ نغفر لمن أخطأ إلينا. ولا تُدخلنا في التجارب, لكن نجِّنا من الشرير. آمينالسلام الملائكي:
السلام عليك يا مريم, يا ممتلئةً نعمةً, الربُّ مَعَك, مباركةٌ أنتِ في النساء, ومباركةٌ ثمرةُ بطنكِ سيدُنا يسوعُ المسيح – ياقديسة مريم ياوالدة الله, صلّي لأجلِنا نحنُ الخطأة, الآن وفي ساعة موتِنا. آمين. المجد للآبِ والابن والروحِ القدُس – كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين. آمينيا يسوع الحبيب: يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

أسرار الفرح – لِيَوّمَيّ الاثنين والسبت:

أيَّتُها القِدّيسة مريم البَتول، إنّي أُقَدِّم لَكِ هذه خَمْسَة أسرار الفَرَح، عَن إخوَتي الأحياء المُشتَرِكين مَعي في هذه المَسبَحَة الوَرديّة، لِكَيما يَهِبَهم الرَبّ الإله بِشَفاعتِك، كَُل ما يوافِق خَلاصهم ويُنَجّيهم مِن الأعداء المَنظورين وغَير المَنظورين. آمين.

السر الأول: بشارة الملاك لمريم
الثمرة: التواضع للتأمّل لوقا 1/ 26-38
“أقدّم لكِ ايتها البتول الطوباوية جزيل الفرح الذي فرحتِه لمّا بشّرك الملاك جبرائيل بالحبل الإلهي.”

– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثاني: زيارة مريم العذراء لنسيبتها أليصابات
الثمرة: محبّة القريب للتأمّل لوقا 1/ 39-45
“أقدّم لكِ أيتها البتول الطوباوية جزيل الفرح الذي فرحتِه لمّا زرت نسيبتك القدّيسة أليصابات وهي حُبلى في شيخوختها”

– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثالث: ولادة يسوع في مغارة بيت لحم
الثمرة: الفقر والتجرّد للتأمّل لوقا 2/ 1-7
“أقدّم لكِ أيتها البتول الطوباويّة جزيل الفرح الذي فرحتِه لمّا ولدَتِ سيدنا يسوع المسيح في مغارة بيت لحم”

– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الرابع: تقدمة يسوع إلى الهيكل
الثمرة: الطهارة للتأمّل لوقا 2/ 21-40
“أقدم لك أيتها البتول الطوباويّة جزيل الفرح الذي فرحتِه لمّا قدّمتِ ابنكِ يسوع إلى الله على يد سمعان الشيخ في الهيكل”

– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السرّ الخامس: العثور على المسيح في الهيكل بين العلماء

الثمرة: الطاعة للتأمّل لوقا 2/ 41-50
“أقدّم لكِ أيتها البتول الطوباويةّ جزيل الفرح الذي فرحتهِ لمّا وجدت ابنك يسوع في الهيكل يسمع للعلماء ويسألهم”- مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

أسرار النّور ليوم الخميس:

أيتها العذراء القديسة، سلطانة الورديّة المقدّسة، إنّنا نصلّي ونتأمّل بخمسة أسرار النور، المتألّقة في حياة إبنكِ العلنيّة، والمُشعّة عليكِ وعلينا، ونقدّمها من أجل أخوتنا الذين لا يزالون في ظلمة الإبتعاد عن ابنك، متوَسّلين إليه بشفاعتك، ليفتح بصائرهم، ويُضيء دروبهم، فيكتشفوا فيه النور الذي جاء إلى العالم ليخلّصهم. آمين.

السر الأول: عماد يسوع في نهر الأردن
الثمرة: البنوّة للآب.
نقدّم لك أيّتها البتول الطوباويّة جزيل النور الذي أُفيض عليكِ، لمّا اعتمد ابنك يسوع في نهر الاردن على يد يوحنّا المعمدان.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثاني: عُرس قانا الجليل
الثمرة: التجدّد بالروح القدس
نقدّم لك أيّتها البتول الطوباويّة جزيل النور الذي أُفيض عليكِ، لمّا أظهر ابنك يسوع مجده في عُرس قانا الجليل فحَوّلَ لطلبك الماء إلى خمر.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثالث: إعلان ملكوت الله والدعوة إلى التوبة
الثمرة: التوق إلى الملكوت
نقدّم لك أيّتها البتول الطوباويّة جزيل النور الذي أُفيض عليكِ، لمّا اعلن ابنك يسوع مجيء ملكوت الله ودعا الجميع للتّوبة .
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الرابع: التجلّي الإلهي
الثمرة: إتّباع تعاليم يسوع
نقدّم لك أيّتها البتول الطوباويّة جزيل النور الذي أُفيض عليكِ، لمّا تلألأت صورة الآب على وجه ابنك يسوع أمام تلاميذه في تجلّيه على الجبل.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.
السر الخامس: العشاء السرّي
الثمرة: المشاركة في الذبيحة الإلهيّة
نقدّم لك أيّتها البتول الطوباويّة جزيل النور الذي أُفيض عليكِ، لمّا قدّم ابنك يسوع ذاته طعاماً لنا في العشاء السرّي.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام-

المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

أسرار الحزن .. ليومَي الثلاثاء والجمعة

يا والدة الإله العَذراء، إنّي أُقَدِّمُ لَكِ هذه خَمسَة أسرار الحزن، عَن إخوَتي المُشتَرِكين مَعي في هذه المَسبَحَة الوَرديّة، المُشرِفين على المَوت، لِكَيما يَهِبَهُم ابنكِ تَوبَة كامِلَة عَن جَميع خَطاياهُم، وتَكوني أنتِ عَونَهُم وشَفيعتهم في تِلكَ السّاعة. آمين.
السر الأول: نزاع يسوع في بستان الزيتون
الثمرة: الندامة. لوقا 22/ 39-46
“أقدّم لك أيتها البتول الطوباويّة جزيل الحزن الذي حزنتِه لمّا صلّى ابنك في البستان وكان عرقه ينحدر على الأرض كعبيط الدم”.

– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.- يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثاني: الجلد
الثمرة: إماتة الحواس. يوحنا 19/ 1
“أقدّم لكِ ايتها البتول الطوباويّة جزيل الحزن الذي حزنته لمّا جُلِدَ إبنك على العامود بالسياط”.
مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.- يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثالث: تكليل يسوع بالشوك
الثمرة: تواضع القلب متى 27/ 27-31
“أقدّم لك ايتها البتول الطوباويّة جزيل الحزن الذي حزنته لمّا كُلِّلَ ابنك يسوع بإكليل من شوك على هامته المقدّسة”.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.- يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الرابع: حمل الصليب
الثمرة: الصبر. يوحنا 19/ 17-22
“أقدّم لكِ أيتها البتول الطوباوية جزيل الحزن الذي حزنتِه لمّا حمل إبنك يسوع صليبه وكان من ثقله ينحني ساقطاً على الأرض كالميت”.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.- يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الخامس: موت يسوع على الصليب
الثمرة: المغفرة للأعداء. لوقا 23/ 44-49
“أقدّم لك ايتها البتول الطوباوية جزيل الحزن الذي حزنته لما مات إبنك على الصليب وأسلم روحه بين يدي أبيه بالموت”.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين. – يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

أسرار المجد .. ليومي الأربعاء والأحد

أيَّتُها البَتول الطوباويَّة، إنّي أُقَدِّم لَكِ هذه خَمسَة أسرار المَجد، المُخْتَصَّة بِمَجدِكِ ومَجد ابنك، عَن نُفوس إخوَتي المُعتَقَلين في المَطْهَر، لِكَيما يُخَلِّصَهُم الرَبّ الإلَه بِشَفاعَتِكِ مِن النيران المَطهَريَّة، ويُصعِدهُم إلى مَلَكوته السَّماوي. آمين.

السر الأول: القيامة
الثمرة: النهوض من الخطيئة يوحنا 20/ 1-18
“أقدّم لك ايتها البتول الطوباوية جزيل المجد الذي تمجّدته لمّا قام ابنك يسوع من بين الأموات.”
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثاني: الصعود
الثمرة: الشوق ألى السماء. لوقا 24/ 50-53
“أقدّم لك أيتها البتول الطوباوية جزيل المجد الذي تمجدته لمّا صعد ابنك يسوع إلى السماء وجلس عن يمين الله الآب”.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الثالث: حلول الروح القدس
الثمرة: الاصغاء لإلهامات الروح القدس. رسل 2/ 1-13
“أقدّم لك ايتها البتول الطوباوية جزيل المجد الذي تمجدته لما حلّ الروح القدس عليك وعلى التلاميذ الأطهار في عليّة صهيون”.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الرابع: إنتقال العذراء إلى السماء
الثمرة: الميتة الصالحة. “من إعلان عقيدة انتقال السيدة العذراء البابا بيوس 12 – 1950”
“أقدم لك ايتها البتول الطوباوية جزيل المجد الذي تمجدته لما انتقلتِ بالنفس والجسد إلى السماء”.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

السر الخامس: تكليل العذراء
الثمرة: تكريم العذراء رؤيا 12/ 1
“أقدم لك ايتها البتول الطوباوية جزيل المجد الذي تمجدته لما كُلِلتِ بالمجد من الثالوث الأقدس سلطانة على السماء والأرض.
– مرّة أبانا- عشر مرات السلام- المجد للآب والابن والروح القدس، كما كان في البدء والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين آمين.
– يا يسوع الحبيب, إغفر لنا خطايانا, نجّنا من نار جهنم، وخُذ إلى السماء جميع النفوس, خصوصًا تلك هي التي بأكثر حاجة إلى رحمتك. آمين.

الصلوات الختاميّة من المسبحة الوردية كاملة

يا سُلطانة السماء والأرض، ألجالِسَة في حَضرَة المَلِك السَّماويّ، إقبَلي مِنّا هذا التَكريم، بِمَقام القُربان المَقبول لَدَيكِ ولدى يسوع ابْنِك. وأرسِلي إلَينا نِعمَة الغُفران الكامِل على جَميعِ خَطايانا، ووَفِّقينا أن نَخدُمَكِ ونَعبُد إبنِك بِخُلوص المَحَبّة والغَيرة، مِن صَميم القَلب، بِواسِطَة هذه المَسبَحة الوَرديَّة، إلى النَفَس الأخير. وفي ساعَة مَوتِنا إحضَري عِندَنا، أيَّتُها الرَحومَة الشَفوقة، واطْرُدي عَنّا مَحافِل الجِن الخُبَثاء. ونَجّينا من العُقوبات الجُهَنَّميّة والمَطهَريَّة بِما أنَّكِ حِمايتنا. ونَوِّري عُقول المَسيحيِّين، وردّي الضالّين مِنّا إلى حَظيرَة الخِراف الناطِقَة، أعني بيعَة السَيِّد المَسيحيّة الحَقيقيّة، الجامِعَة، الرسوليّة. لِكَي بِرأيٍ واحِد وَفَمٍ واحِد، نُعَظِّمكِ ونُمَجِّد الثالوث الأقدس: الآب والإبن والروح القُدُس، الآن وإلى أبَد الآبدين. آمين.
– يا رَبّ إستَمِع صَلاتي.
– وَصُراخي إلَيكَ يأتي.
– فَلْتَستَرِح نُفوس المَوتى المؤمِنين.
– بِرَحمَة الله والسَّلام. آمين.

الشهر المريمي

بسم الثالوث الأقدسالعذراء مريم في شهر أيار إن شهر أيار هو الشهر الذي خصصته الكنيسة المقدسة لإكرام أمنا العذراء مريم . شهرأيار هو شهر الورود والجمال والحياة والتجدد، فكما أن الورد في شهر أيار يملأ الدنيا عطراً وجمالاً، كذلك امنا العذراء يفوح منها عطر قداستها وشفاعتها سماء الكنيسة المقدسة والعالم أجمع .في هذا الشهر يظهر المؤمنين عاطفتهم البنوية للبتول مريم، وهي بدورها تظهر عاطفة الأمومة لكل من إتخذها شفيعة وإحتمى بكنفها فهي ملجأ الجميع.في شهر أيار وفي كل مساء تدعو الكنيسة المؤمنين للقاء العذراء، أم المؤمنين لكي يرتلوا لها أناشيد الفرح وصلاة الوردية وطلبة العذراء والقراءات المخصصة لشهر العذراء مريم.إن إكرام العذراء مريم في شهر أيار هو تقليد غربي ومن ثم إنتقل إلى الشرق، فبعض المؤرخين ينسبون نشأته إلى الطوباوي هنري (+1365) ،غير أن ممارسة شهر أيار كما يعرفها العالم اليوم نشأت في ايطالية في عام 1784 علي يد الكاهن لويس ريشولي . ومن ثم إنتشرت ممارسة الشهر المريمي في كل دول أوربا وأمريكا والعالم أجمع. المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة

إن الليتورجيا ، والآباء الشرقيون يشيدون بقداسة العذراء الكنائس الشرقية منذ القدم تكرم العذراء مريم في الطقوس الكنسية والصلوات مريم، حيث يقول القديس مار افرام السرياني(+373) ان العذراء مريم هي التابوت المقدّس، والمرأة التي سحقت رأس إبليس، والطاهرة وحدها نفسًا وجسدًا، والكاملة القداسة، وإذ يقابل بينها وبين حوّاء يقول: “كلتاهما بريئتان، وكلتاهما قد صنعتا متشابهتين من كل وجه، ولكنّ إحداهما صارت من بعد سبب موتنا والأخرى سبب حياتنا”. ويقول في موضع آخر: “في الحقيقة، أنت، يا ربّ، وأمّك جميلان وحدكما من كل وجه وعلى كل صعيد، إذ ليس فيك، يا ربّ، ولا وصمة وليس في أمّك دنس ما البتة”.

والقدّيس يوحنا الدمشقي (+ 749) يعلن أنّ مريم قدّيسة طاهرة البشارة “إذ إنّها حرصت على نقاوة النفس والجسد كما يليق بمن كانت معدّة لتتقبّل الله في أحشائها.” واعتصامها بالقداسة مكنّها أن تصير هيكلاً مقدّسًا رائعًا جديرًا بالله العليّ”. ومريم طاهرة منذ الحبل بها: “يا لغبطة يواكيم الذي ألقى زرعًا طاهرًا! ويا لعظمة حنّة التي نمت في أحشائها شيئًا فشيئًا ابنة كاملة القداسة”. ويؤكّد أنّ “سهام العدوّ الناريّة لم تقو على النفاذ إليها”، “ولا الشهوة وجدت إليها سبيلاً”.
إنّ المجمع الفاتيكاني الثاني، يحثّ المؤمنين على تكريم مريم العذراء تكريمًا خاصًّا، موضحًا طبيعة هذا التكريم وأساسه، والاختلاف الجوهري أن هذا التكريم وعبادة الله، فيقول:

“إنّ مريم قد رُفعت بنعمة الله، وإنّما دون ابنها، فوق جميع الملائكة وجميع البشر بكونها والدة الإله الكلّية القداسة الحاضرة في أسرار المسيح. لذلك تكرّمها الكنيسة بحقّ بشعائر خاصّة. والواقع أنّ العذراء الطوباويّة، منذ أبعد الأزمنة، قد أكرمت بلقب “والدة الإله”. والمؤمنون يلجأون الى حمايتها مبتهلين إليها في كلّ مخاطرهم وحاجاتهم. وقد ازداد تكريم شعب الله لمريم ازديادًا عجيبًا، خصوصًا منذ مجمع أفسس، بأنواع الإجلال والمحبّة والتوسّل اليها والاقتداء بها، محقّقًا بذلك كلماتها النبويّة: “جميع الأجيال تطوّبني، لأنّ القدير صنع فيّ عظائم” (لو 1: 48). وهذا الإكرام، على النحو الذي وُجد عليه دائمًا في الكنيسة، يتّصف بطابع فريد على الإطلاق. غير أنّه يختلف اختلافًا جوهريًّا عن العبادة التي يُعبَد بها الكلمة المتجسّد مع الآب والروح القدس، وهو خليق جدًّا بأن يُعزَّز: إذ إنّ مختلف صيغ التقوى نحو والدة الإله التي تظلّ في حدود التعليم الأرثوذكسي السليم، وتوافق عليها الكنيسة مراعية ظروف الزمان والمكان وأمزجة الشعوب المؤمنة وعبقريّاتهم، تجعل أنّ الابن الذي لأجله وُجد كلّ شيء (كو 1: 15- 16)، والذي ارتضى الآب الأزلي أن يحلّ فيه الملء كلّه (كو 1: 19) يُعرَف ويُحَبّ ويُمجَّد ويطاع في وصاياه من خلال الإكرام لأمّه.

تأملات من كتاب الشهر المريمي

قال القديس برنردس كما إن الشمس تفوق سائر كواكب السماء نورا وضياءا ،هكذا أنت يا مريم بعد يسوع ابنك تعلين جميع الخلائق في البهاء والمعرفة والفضيلة فمريم في الحقيقة هي القداسة بالذات .

إن القداسة تعني عدم الخطيئة والحصول على النعمة وممارسة الفضائل ، هكذا العذراء مريم البريئة من الخطيئة وحتى الخطيئة الفعلية إذ يقول المجمع التريدنتيني موضحا ذلك (إن مريم البتول لم ترتكب خطيئة فعلية قط ) والقديس اوغسطينوس يصرخ قائلا إذا كان البحث عن الخطيئة فلا أريد أن يكون الكلام عن مريم العذراء …ولا شك إن أمنا العذراء قد برئت من كل الشوائب حتى الطفيفة لان نفسها كانت أنقى من الثلج كما يقول القديس غريغوريوس العجائبي الذي يحسبها أيضا أخت الملائكة في البرارة والبراءة والطهارة، وجمال مريم الداخلي هو جمال النعمة التي هي شعاع من نور الله ،وقد امتلأت مريم من هذه النعمة منذ نشوئها بواسطة الروح القدس الذي وهبها كنوز النعمة الى حد أو قياس تعجز عقولنا عن إدراكه ..ولهذا نرى الملاك يحييها قائلا :يا ممتلئة نعمة، والقديس ايرونيموس والقديس ابيفانوس يشبهان مريم بحديقة غنّاء تتسابق فيها أنواع الزهور وتتباهى حسنا وجمالا . المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة

لتكن أمنا العذراء قدوة نقتدي بها فيا ليت أمنا مريم المكرمة تكون لنا كما قال القديس يوحنا الدمشقي (كنز قداسة ُتغني به نفوسنا وتزيده عند الله رضى وقبول).
رفعت امرأة صوتها بحضور المخلص قائلة :طوبى للبطن الذي حملك والثديين الذين ارضعكا فأجاب يسوع بل با لأحرى طوبى لمن يسمع كلام الله ويحفظه ( لو 11 : 27-28)
نعم ما فعلت حين أخذت على عاتقك أن تعيش حياة مقدسة ،إلا إن عليك أن تعلم بان ما يجب ان يخلق فيك الطمأنينة ليست القداسة التي يجب ان ترافق هذه السيرة بل هو سهرك ودقتك في تكميل واجباتها .
فالقداسة في أمنا العذراء ليست فقط تنزها عن عار الشر وعبوديته بل هي ملء النعمة وفيض الروح القدس لذلك سماها البشر ممتلئة نعمة .
كن صادقا فيما تقوله ومحتشما في هندامك وضع رقيبا لفمك ( مز 140 :3) لا تملق ولا تكذب ولا تشارك أحدا في النميمة ..فأمك العذراء تدعوك للقداسة . آمين.

من صلوات الكنيسة الكاثوليكية

المسبحة الوردية كاملة مع الطلبة

www.LightBook.org ]