تأملات روحية

امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان


امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان

بها يثق قلب زوجها، فلا يحتاج إلى غنيمة. تصنع له خيراً لا شراً كل أيام حياتها. تطلب صوفاً وكتاناً وتشتغل بيدين راضيتين. هي كسفن التاجر. تجلب طعامها من بعيد وتقوم إذ الليل وتعطي أكلاً لأهل بيتها وفريضة لفتياتها. تتأمل حقلاً فتأخذه وبثمر يديها تغرس كرماً. تنطق حقويها بالقوة وتشدد ذراعيها. تشعر أن تجارتها جيدة. سراجها لا ينطفئ في الليل. تمد يدها إلى المغزل وتمسك كفاها بالفلكة. تبسط كفيها للفقير وتمد يديها للمسكين. لا تخشى على بيتها من الثلج لأن كل أهل بيتها لابسون حللاً. تعمل لنفسها موشيات. لبسها بوص وارجوان.

زوجها معروف في الأبواب حين يجلس بين مشايخ الأرض. تصنع قمصاناً وتبيعها وتعرض مناطق على الكنعاني. العز والبهاء في مجلسها وتضحك على الزمن الآتي. تفتح فمها بالحكمة وفي لسانها سُنة المعروف. تراقب طرق أهل بيتها ولا تأكل خبز الكسل. يقوم أولادها ويطوبونها. زوجها أيضاً فيمدحها. بنات كثيرات عملن فضلاً أما أنتِ ففقتِ عليهن جميعاً. الحسن غش والجمال باطل. أما المرأة المتقية الرب فهي تُمدح. أعطوها من ثمر يديها ولتمدحها أعمالها في الأبواب”. (أمثال 31: 10 – 31)

امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان
امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان

امرأة فاضلة مَنْ يجدها؟ لأن ثمنها يفوق اللآلئ (ام 31: 10)

“امرأة فاضلة” وَرَد هذا التعبير في سفر الأمثال لسليمان الحكيم مرتين، وقد اتصفت راعوث بهذه الصفة، إذ قال لها بوعز “لأن جميع أبواب شعبي تعلم أنكِ امرأة فاضلة”بحث عنها الملك سليمان فلم يجدها، لذا تساءل قائلا: “مَن يجدها”؟؟؟، فهي كالعُملة النادرة بل إن “ثمنها يفوق اللآلئ”، ولم تكن كلمات سليمان مجرد نثر كتَبه، أو تأملات تأملها، بل هي خُلاصة حياة عاشها، وسط سبعمائة زوجة وثلاثمائة من السراري.

في حكمته قيَّمهُن، وفي تقديره لم يجد المرأة الفاضلة التي ترجَّاها، فأقواله خُلاصة اختبارات مع نساء تعايش معهن.أراح الرب سليمان في صغره من كل جهة، وفي كِبره لم يمسك عن نفسه شيئًا ولكن في بيته لم يجد راحة تمنَّاها ولا سعادة ترجَّاها، في قصر مُكتمل في جوانبه أسباب الْهَنا وغزارة الغنى، فالرجل لا يجد الراحة إلا في بيته، والأبناء لا يشعروا بأمانهم إلاّ في بيوتهم وفي احضان أمهاتهم.فالمرأة الفاضلة مثل الكرمة المُثمرة في جوانب بيتها، تضم وتظلل، تُفَرِّح وتطمئن، لذا اشتاق سليمان إلى ذلك وتكلم عنه، وبحكمة إلهية أدرك الصفات والمتطلبات الواجب توافرها في المرأة،

امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان
امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان

أعظم مثال للمرأة الفاضلة هي القديسة مريم العذراء وعلى كل إمراة أن تقتنى هذا المثال وتتعلم من الملكة المتواضعة التي ذهبت لتخدم اليصابات بنفسها. وعلى كل أم أن تعلّم إبنتها أن العفة والفضيلة هما الطريق الوحيد ليس فقط للملكوت وإنما للبركة والنجاح في جوانب الحياة كلها فالمرأة الفاضلة تاج على راس زوجها وبها يرتاح قلبه. المرأة الفاضلة كمشرط الطبيب الحكيم لمداواة كل جرح اليم، والمرأة الشريرة ساطور الجزار للذبح .

المصادر: الكتاب المقدس، منتديات مسيحية

امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان

امرأة فاضلة من يجدها؟ لأن ثمنها يفوق الأثمان
4 (80%) 1 vote[s]

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock