سفر المزامير عربي سويدي

تأملات في مزامير التوبة – ارحمني يا الله برحمتك، و بكثرة رأفتك أمح معاصي

تأملات في مزامير التوبة - ارحمني یا االله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي
تأملات في مزامير التوبة – ارحمني یا االله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي

تأملات في مزامير التوبة – ارحمني يا الله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي

المزمور 6

لا تغضب یا رب في معاتبتي، ولا تحتد إذا أدبتني. تحنن یا رب لأني علیل. اشفني، فعظامي تبلى.
أنا في قلق شدید، فإلى متى یا رب تنتظر؟ عد یا االله وخلصني، وبرحمتك أفرج عني.
ففي الموت لا ذكر لك، وفي القبر من یحمدك ؟ أنا موجع من النواح. دموعي كل لیلة تفیض
فأغمر بھا فراشي. ضعفت عیناي من الكدر، وشاختا لكثرة خصومي ابتعدوا أیھا الآثمة.
الرب یسمع صوت بكائي. الرب یستمع لتضرعي .الرب یتقبل صلاتي. العار اللعنة لأعدائي، والھزیمة لھم في خزیھم.

( 31 ) 32 المزمور

ھنیئا لمن نسیت معصیته وسترت له خطیئته. ولمن لا یحاسبه الرب على ما أرتكبه من أثم،
ولمن لا یكون في قلبه غش. حین سكت بلیت عظامي من الأنین نھارا ولیلا.
نھارا ولیلا ثقلت یدك علي، ونضارتي جفت كما من حر الصیف لذلك اعترفت لك بخطیئتي،
وما كتمت أثمي عنك. قلت: (( أعترف للرب بمعاصيّ، فینسى أثمي وخطیئتي )).

یصلي إلیك الأتقیاء وقت الشدة، فلا یبلغ إلیھم غمر المیاه الغزیرة.
تسترني وتنصرني في الضیق، وبحبل النجاة تنشلني. تقول: (( أعلمك وأریك لطریق،
وأرشدك وعیني علیك، فلا تكون كالفرس والبغل بلا فھم، تكبحھ بلجام ورسن فلا یقترب )).
أحزان الشریر كثیرة، والمتكل على الرب تشمله الرحمة. افرحوا بالرب وابتھجوا أیھا الصدیقون،
ورنموا یا جمیع م ستقیمي القلوب.

( 37) 38 المزمور

لا تغضب یا رب في معاتبتي، ولا تحتد إذا أدبتني. سھامك نشبت فيّ، ویدك ثقلت عليّ.
جسدي غیر معافى، لأنك غضبت، وعظامي غیر سلیمة لأني خطئت. آثامي عبرت فوق رأسي،
كحمل أثقل مما أحتمل. جراحي أنتنت وقیحت، یا رب بسبب حماقتي. انحنیت وا لتویت كثیرا،
وأمشي بالحداد نھارا ولیلا. خاصرتاي امتلأتا احتراقا، وجسدي لا عافیة فیه. خائر ومنسحق كثیرا،
وأئن من زفیر قلبي. یا رب، أمامك كل رغباتي، ونواحي لا أخفیھ عنك. قلبي خافق وقوتي فارقتني،
ونور عیني لم یبق معي. أحبائي وأصحابي تنحوا عن نكبتي، وأقاربي وق فوا بعیدا عني.

طالبوا حیاتي نصبوا لي فخا، والساعون إلى أذیتي یتحدثون بسقوطي، ویلھجون بالمكاید نھارا ولیلا.
وأنا كأصم لا یسمع وكأخرس لا یفتح فمه. أني إنسان لا سمع له ولا في فمھ عتاب. رجائي أنت یا ربّ،
فاستجب لي یا ألھي. لا تدعھم یشتمون بي ویبتھجون بأن ما لت قدماي. أنا قریب من السقوط،
وكآبتي معي كل حین. آثامي أنا أخبر بھا، وخطیئتي ھي التي تقلقني. أعدائي بلا سبب عظموا،
وكثر المبغضون لي باطلا. یجازونني عن الخیر بالشرّ، ویقاومونني لأنني أتبع الخیر. یا ربّ لا تتركني وحیدا.
یا ألھي، لا تتباعد عني. أسرع إلى نجدتي یا ربّ، فبك أنت خلاصي !

تأملات في مزامير التوبة - ارحمني یا االله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي
تأملات في مزامير التوبة – ارحمني یا الله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي

( 50) 51 المزمور

ارحمني یا االله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي. اغسلني جیدا من أثمي، ومن خطیئتي طھرني.
أنا عالم بمعاصيّ، وخطیئتي أمامي في كل حین. إلیك وحدك خطئت ـ وأمام عینیك فعلت الشر. ّ
أنت صادق في أقوالك، ومبرر في الحكم عليّ. وأنا في الآثم ولدت، وفي الخطیئة حبلت بي أمي.
احفظ حقك في أعماقي وعرفني أسرار الحكمة. طھرني بالزوفا فاطھر، وأغسلني فأبیض أكثر من الثلج.
أسمعني سرورا وفرحا، فتبتھج عظامي التي سحقتھا. أحجب وجھك عن خطایاي، وامح كل آثامي.

قلبا نقیا أخلق فيّ یا االله وروحا جدیدا كون في داخلي. لا تطرحني من أمام وجھك،
ولا تنزع روحك القدوس مني. رد لي سروري بخلاصك، وأرسل روحك فتسندني ویعلم العصاة طرقك،
والخاطئون إلیك یرجعون. نجني من الدماء یا االله، أیھا الإله مخلصي. فیرنم لساني بعدلك.
افتح شفتي أیھا الرب ّ فیجود فمي بالتھلیل لك. أنت بذبیحة لا تسر، وبمحرقة إذا قدمتھا لا ترضى .
ذبیحة لك یا االله منكسرة، والقلب المنكسر المنسحق لا تحتقره.

( 101) 102 المزمور

یا رب استمع صلاتي، ولیصل إلیك صراخي، في یوم الضیق یا ربّ لا تحجب وجھك عني.
أمل أذنك وأجبني سریعا یوم أدعوك. أیامي تلاشت كالدخان، وعظامي تجمرت كالوقود.
أصیب قلبي ویبس كالعشب، حتى سھوت عن أكل خبزي. من صوت نواحي یا ربّ،
لصق جلدي بعظمي. صرت شبیھا بغراب البرّ. ومثل بومة الخرائب. أسھر اللیالي وحیدا
كعصفور منفرد على السطح.

یعیرني أعدائي لیل نھار، والمھللون لي یشتمونني. آكل الرماد مثل الخبز وأمزج الشراب بالدموع.
من شدة سخطك وغیظك رفعتني عالیا وطرحتني. أیامي كظل مائل،  وأنا یبست كالعشب.
وأنت یا رب مقیم إلى الأبد، وإلى جبل فجبل ذكراك. ستقوم وترحم صھیون، فحنانك حان موعده.
عبیدك یسرون بحجارتھا، ویحنون حنینا إلى ترابھا ستخاف الأمم اسمك، وكل مل وك الأرض مجدك.
عندما یبني الرب صھیون ویتراءى في بھاء مجده، یلتفت إلى ابتھال المحرومین ولا یحتقر صلواتھم.
فیكتب ھذا للجیل الآتي، لیھلل له الشعب الذي سیخلق: الرب یشرف من علاء قدسه،

ومن السماء إلى الأرض ینظر. لیسمع تنھدات الأسرى ویفرج عن أبناء الموت،
فیحدث في صھیون باسم الربّ ویھلل له في أورشلیم. حین تجتمع الشعوب والممالك،
تجتمع معا لیعبدوا الرب. أضعفت في طریق العمر قوتي وقصرت یا رب حیاتي أقول الھي لا تنتزعني
وأنا في عز أیامي، وأنت إلى منتھى الأجیال سنوك من قدیم أسست الأرض، والسماوات من صنع یدیك.
فھي تبید وأنت تبقى، وكلھا كالثوب تبلى، وكاللباس تغیرھا فتتغیر. أما أنت فلا تتغیر، وسنوك یا رب لن تفنى.
بنو عبیدك یسكنون آمنین، وذریتھم تثبت أمامك.

تأملات في مزامير التوبة - ارحمني یا االله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي
تأملات في مزامير التوبة – ارحمني یا الله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي

( 129) 130 المزمور

من الأعماق صرخت إلیك یا ربّ. یا ربّ أسمع صوتي. لتصغ أذناك إلى صوت تضرعي. أن كنت تراقب الآثام یا رب،
ای سید، فمن یقف بریئا ؟ لكنك تغفر لنا، فنخافك. أنتظر الربّ، تنتظره نفسي، و أرجو كلمته.
ترجو نفسي الربّ أكثر مما یرجو الحراس طلوع الفجر. اجعل یا إسرائیل رجائك في الرب. عند الرب رحمة وفداء كثیر.
ھو الذي یفتدي إسرائیل من جمیع آثامه.

( 142) 143 المزمور

یا رب اسمع صلاتي. أنصت إلى تضرعي وأعني بأمانتك وعدلك. لا تحاكمني أنا عبدك، فما من حي یتبرر أمامك.
العدو یضطھدني یا ربّ ویدك إلى الأرض حیاتي. یسكنني في الظلمات مثل الموتى من قدیم، فتعیا فيّ روحي
ویقفر قلبي في داخلي. أتذكر الأیام القدیمة فألھج بكل أعمالك وأتأمل في ما صنعت یداك. بسطت یدي إلیك،
ونفسي أمامك كأرض یابسة. أسرع إلى معونتي یا ربّ، فروحي كلت في داخلي. لا تحجب وجھك عني
فأكون كالھابطین في الجب. امنحني كل صباح رحمتك، فأنا علیك توكلت. عرفني أي طریق أسلك،
فألیك أرفع نفسي. أنقذني من أعدائي یا ربّ، فأنا بك احتمیت. علمني فأعمل بما یرضیك، لأنك أنت الھي.
روحك الصالح یھدیني في السبیل السوي. أحیني إكراما لاسمك، وأخرجني من الضیق بعدلك.
أبد أعدائي برحمتك، وأھلك الذین یضایقونني، لأني یا أنا رب عبدك. المجد للآب والابن والروح القدس.

تأملات في مزامير التوبة – ارحمني يا الله برحمتك، وبكثرة رأفتك أمح معاصي

www.LightBook.org ]

تأملات في مزامير التوبة – ارحمني يا الله برحمتك، و بكثرة رأفتك أمح معاصي
3.5 (70%) 2 vote[s]

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock