قصص وحكايات

قصة الشجرة التي يسكنها شيطان ويعبدها الناس

سمع الراهب الغيور عن قصة الشجرة التي يسكنها شيطان ويعبدها الناس فدفعته شهوة مقدسة وقرر أن يذهب ويقاتل هذا الشيطان

 

الحوار بين الراهب والشيطان

القال له الشيطان: ما دخلك بي دعني وشأني لماذا تريد أن تقطع هذه الشجرة؟

فقال الراهب: كيف أتركك تضلل الناس وتبعدهم عن عبادة الإله الحقيقي؟
قال الشيطان: وماذا يهمك أنت ما دمت لا تعبد هذه الشجرة؟
قال الراهب: من واجبي أن أنقذ الناس منك ومن أمثالك.
وهنا دارت المعركة بين الراهب والشيطان. حتى تمكن الراهب منه بعد ساعة!

قصة الشجرة التي يسكنها شيطان ويعبدها الناس

قصة الشجرة التي يسكنها شيطان ويعبدها الناس

فصرخ الشيطان اتركني وانا أضع تحت وسادتك دينارا ذهبيا كل صباح. ! تراجع الراهب وقد أعجبته الفكرة. ووافق ومضت الأيام. حتى كان ذلك اليوم رفع الراهب وسادته فلم يجد شيئا فثار وهاج وحمل فأسه وذهب ليقطع الشجرة. فاعترضه الشيطان وتصارعا. ولكن في هذه المرة تغلب الشيطان على الراهب وامسكه من عنقه وتساءل الراهب لماذا لم ينتصر في هذه المرة ؟! فقال الشيطان ساخرا: المرة السابقة كنت تحارب من اجل الله اما الآن فأنت تحارب لأجل نفسك وشتان ما بين الحربين.

 

سلاح الله

“البسوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس. فإن مصارعتنا ليست مع دم ولحم، بل مع الرؤساء، مع السلاطين، مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر، مع أجناد الشر الروحية في السماويات. من أجل ذلك احملوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تقاوموا في اليوم الشرير، وبعد أن تتمموا كل شيء أن تثبتوا.
فاثبتوا منطقين أحقاءكم بالحق، ولابسين درع البر. وحاذين أرجلكم باستعداد إنجيل السلام. حاملين فوق الكل ترس الإيمان، الذي به تقدرون أن تطفئوا جميع سهام الشرير الملتهبة “(أفسس)

 

خلاصة قصة الشجرة التي يسكنها شيطان ويعبدها الناس

اخي العزيز علينا أن نحارب دائماً بسلاح الله الكامل رافعين راية الصليب المقدسة لابسين درع الإيمان واثقين بمحبة الله وعدله… عندها يكون لنا الإنتصار الدائم… لكن إن إتكلنا على قوتنا بدون إشراك الرب في حروبنا فإننا بالتاكيد سنكون من الخاسرين وسوف ينتصر علينا إبليس. لذا دع دائما الرب يحارب عنك في كل حروبات الشيطان ضدك وكن على ثقة أنك ستكون من الرابحين والمنتصرين.

المصدر: قصص مسيحية قصيرة

قصة الشجرة التي يسكنها شيطان ويعبدها الناس

LightBook.org ]