الرئيسية » سيرة القديسين » قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

دعوة القديس فرنسيس

يـــا ربّ
إستعملنـــي لســـلامِــــكَ
فـــأضَـــعَ الحـــبَّ حيـــثُ البُغـــض
والمغفـــرَةَ حيــــثُ الإســـاءَة

والإتفــــاقَ حيــــثُ الخِــــلاف
والحقـيقــــةَ حيــــثُ الضـــــلال
والإيمـــــانَ حيــــثُ الشـــــك
والــــرجــــاءَ حيـــــثُ اليـــــأس
والنــــورَ حيــــثُ الظلمَــــة
والفــــرحَ حيـــــثُ الكــــآبـــــة
يـــــا ربّ إستعمِـلـنــــي لسَــــلامِـــــكَ
* * *
قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

مدينة أسيزي مدينة جائمة على صدر جبل سوبازيو الصخري وكأنها قد ارتدت جلبابا ً براقا ً من اللهب، وكانت للأحجار ذات اللون الأحمر وقد استخدمت في بناء البيوت المتواضعة عند سفح الجبل وواديها الخصب وينابيعها العذبة الخارجة من قلب الصخر. وهي مدينة صغيرة بمقاطعة أومبريا بإيطاليا الوسطى في هذه المدينة الساحرة ولد فرنشيسكو بطرس برنردونه في عام 1182 وكانت ولادته عسيرة في اصطبل، كان أبوه تاجر أقمشة ثري جدا ً وأمه فرنسية الأصل اسمها حنة واشتهرت بين الناس باسم بيكا كانت مسيحية متدينة وربة منزل ممتازة همها بيتها وتنشئة أولادها تنشئة مسيحية فاضلة. تعلم اللاتينية لغة الكنيسة والعلم بجانب لغته الإيطالية والفرنسية وكان وسيم الطلعة وقد وهبته الطبيعة صوتا ً عذبا ً يحرك القلوب ويغزوها ويحسن العزف على العود والشعر.

 

كان زكي وسريع الخاطر وأنيق المظهر وكريم النفس، يحب الفقراء حبا ً عظيما ً ويساعدهم دائما ً ، عاش طيش الشباب ، انخرط في سلك الفروسية عام 1202  وحارب وأسر في مدينة بروجيا لمدة عام كامل وتلقى العذاب والقهر ولكن روحه المتفائلة المرحة بعثت الثقة في قلوب البائسين ،وكان حينئذ فقر ومجاعة فكثر الفقراء والمعوزين . سمع فرنسيس في حلمه صوتا ً يقول: أتريد أن تخدم السيد أم العبد، أجابه السيد الغني، فلم تخدم العبد الفقير، أدرك فرنسيس أن هذا الصوت هو صوت الرب فخر على الأرض ساجدا ً وقال: ” ها أنذا يا رب، ماذا تريد أن أصنع ” أجابه الرب: ” ارجع إلى أسيزي وهناك يقال لك ما ينبغي أن تصنع “. فرجع إلى أسيزي بالحال.

 

أكثر ما كان يزور كنيسة قديمة على مسافة ربع ساعة من أسيزي تدعى كنيسة سان داميانو ينظر إلى الصليب ويطلب منه أن يهديه وذات مرة الصليب يتحرك والمصلوب يتكلم فيقول: (بيتي يتقوض وينهار؛ هلا أعدت بناءه … فقال لبيك، يا رب لبيك. ومن هنا بدأت رسالة فرنسيس كان عمره 23 سنة. فرجع إلى البيت ووزع الأقمشة على الفقراء فغضب أباه كثيرا وشكاه للأسقف فخلع كل ثيابه وأعطاها لأبيه وقال له أبانا الذي في السنوات، وبعدها ذهب إلى الغابة حافي القدمين ترك فرنسيس كل شيء وتبع طريق الصليب طريق المجد. وجال في المدينة يطلب حجرا ً ومال وبدأ بترميم الكنيسة.

 

وفي شباط 1209 حضر القداس وسمع الإنجيل وكان النص ” اذهبوا ونادوا قائلين قد اقترب ملكوت الله …..مجانا ً أخذتم مجانا ً أعطوا …..لاقتنوا ذهبا ً ولا فضة ….. ” فوجد ضالته فكانت أحد منطلقات حياته الكبرى. كان عمره 26 سنة. تلفت الشباب من حوله من طبقة النبلاء ومن الفقراء وعاشوا معه. وفي عام 1210 ذهب فرنسيس إلى رومة وقابل البابا اينوشنسيس الثالث أعظم الباباوات فأذن له بالوعظ وبتكوين رهبنة وشرح له قانون الرهبنة أساسها (الفقر؛ الطاعة؛ العفة) فعانقه وباركه وسانده في رسالته.

 

قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

وفاة القديس

توفي مار فرنسيس يوم السبت الواقع 3/تشرين الأول / 1226 وله من العمر /44/ سنة وقبل وفاته ارتسمت جراحات المسيح على يديه وجنبه. استخدم الطبيعة كوسيلة ليصل إلى المسيح، اندهاشه بجمال الطبيعة وعدم تعلقه بأشياء المادية، كان أساسا ً لوصوله إلى الخالق. لقد عرف كل الذين عايشوه أن يسوع كان طعامه اليومي يتغذى به فكره. وينبض له قلبه، وتردده شفتاه، وتتمثله عيناه فتغدو أعضاء جسمه وقوى نفسه كلها متشربة منه، مطبوعة بطابعه.

 

نظرته إلى الكون إنجيلية؛ نظرة التفاؤل والسرور بالحياة، أفراحها وأتراحها؛ نظرة المحبة والشطر للحياة، ولخالق الحياة.

محور حياته: ” وهبني الله إيماناً حياً بسر الافخارستيا، فكانت لي صلاة له أتلوها في كل زيارة لكنيسة: اننا نسجد لك، أيها الرب يسوع، في هذه الكنيسة وفي كل كنائس العالم، ونباركك لأنك بصليبك المقدس فديت العالم ” اللهم العظيم المتعالي، ربي يسوع المسيح أسألك أن تنير عقلي، وتبدد ظلمات روحي. اللهم يا صاحب المجد والسلطان، هبني إيمانا ً صادقا ً ورجاء وطيدا ً ومحبة بلا رياء. اللهم هبني أن أعرفك لكي أعمل جميع أعمالي طبقا ً لمشيئتك الإلهية القدوسة.

 

صلوات القديس فرنسيس الأسيزي

نشيد الشمس

1- أيُّها العَلي، الكلِّيُ القدرة، السيِّد الصالح، لك التسابيحُ والمجدُ والإكرامُ وكلُّ البركات.
2-  إنَّها بك وحدَكَ تَليق أيُّها العَلِيُّ، ولا يَستحقُّ إنسانٌ أن يَلفُظَ اسمَكَ.
3- كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، مَعَ كلِّ خَلائِقِكَ، خاصَّةً مَعَ السيِّدةِ أُختِنا الشمس التي هي النهارُ وبها نستنير،
4-  وَهيَ جميلةٌ ومشعَّةٌ وعظيمةُ البهاء، وتُشيرُ إليكَ أيُّها العلي.
5-  كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأخينا القمر والكواكبِ التي في السماء، فَقَدْ كوَّنتها صَافيةً فاخرةً وجميلة.
6-  كُنْ مُسبَّحاً، يا سيِّدي، لأختنا الريح والهواءِ والسُحُب والسماءِ الصافيةِ ولكلِّ الأزمنةِ التي بها تَحفظُ حياةَ المخلوقات.
7- كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأخينا الماء الكثيرِ الفائدة، الوضيع، الثمين، العفيف.

8- كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأختِنا النار، التي بها تُنيرُ الليلَ، الجميلةِ، البهيجة القويِّة.
9- كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأختنا وأمِّنا الأرض، التي تَحمِلُنا وتَحكمُنا وتُنِتجُ ثمارًا متنوِّعةً معَ زهورٍ ملوَّنة وأعشاب.
10- كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، للّذين مِن أجلِ حبِّك يغفرون، ويَحتَمِلون المرضَ والشدِّة.
11- طوبى للّذين يَتَحَمَّلونَها بسلام، لأنَّهم، منك أيُّها العليُّ، سيُكَلَّلون.
12- كُنْ مُسَبَّحاً، يا سيِّدي، لأخينا موتنا الجسدي، الذي لا يَقدرُ إنسانٌ حَيٌّ أن يَفلُتَ منه.
13- الويلُ للّذين في الخطايا المميتةِ يَموتون، والطوبى للّذين في إرادتِكَ القدُّوسَةِ عندَ الموتِ يوجَدون، لأنَّ الموتَ الثاني لن يُلحقَ بهم شرًّا.
14- سبِّحوا ربِّي وباركوهُ واشكُروهُ واعبُدوهُ بِمنتهى الإتِّضاع.

قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

تسابيح الله، أُعطيت للأخ ليون

1- أَنت وحدَكَ قدوسٌ أيُّها الربُّ الإلهُ وعجيبةٌ صنائِعُكَ.
2- أنتَ القويُّ، أنت الكبير، أنت العليُّ، أنت مَلكٌ كلِّيُ القدرة، أنتَ الآبُ القدّوس، مَلِكُ السماءِ والأرض.
3- أنتَ الثالوثُ والوحدة، أنتَ الربُّ إلهُ الآلهة، أنتَ الصلاح، كلُّ صلاحٍ، الصلاح الأسمى، الربُّ الإلهُ الحيُّ والحقيقي.
4- أنتَ الحبُّ والمحبَّة، أنتَ الحكمة، أنت الأناة، أنتَ الجمال، أنت الحِلمُ، أنتَ الراحة، أنتَ الفرح، أنتَ رجاؤنا وسرورُنا أنتَ العدلُ، أنتَ القناعة، أنتَ وحدَك مُقتنانا الفيَّاض.
5- أنتَ الجمالُ، أنت الحِلمُ، أنت المحامي، أنت حارسنا ونصيرُنا أنتَ القوَّة، أنت البُرودة،
6- أنتَ رجاؤنا، أنتَ إيمانُنا، أنتَ محبَّتُنا، أنتَ كمالُ عذوبتِنا، أنتَ حياتُنا الأبديَّة، الربُّ الكبيرُ الحبيب، الربُّ الكبيرُ الحبيب، الإلهُ القديرُ والمخلِّصُ الرحوم.

 

صلاة أمام المصلوب

أيُّها الإلهُ السامي المجيد، أنِرْ ظُلماتِ قلبي، وأعطِني إيمانًا مستقيمًا، ورجاءً ثابتًا، ومحبةً كاملة. أعطِني يا ربُّ تحسُّسًا وإدراكًا، كي أعملَ وصيَّتَكَ القدوسةَ الصادقة.

 

صلاة إلى العذراء القديسة

يا أمَّ اللهِ القدِّيسةِ العذبةِ والجَميلةِ، صلِّ لأجلنا لَدَى ابنِكَ الكثيرِ العُذوبة؛ ألملكِ الذي أُسْلِمَ إلى الموت، سيِّدِنا يسوعَ المسيح، لكي يَمنحَنا، بلطفِهِ وبقوَّةِ تجسُّدِهِ المقدَّس وموتِهِ الكثيرِ المرارة، غفرانَ خطايانا. آمين. قصة حياة و

صلوات القديس فرنسيس الأسيزي

صلاة لزمن المرض

أيُّها السيِّدُ الربُّ، أشكُرُكَ على هذهِ الآلامِ التي أشعُرُ بها، وأسألكَ يا ربِّي أن تُرسلَ لي أضعافَها مائَةَ مرةٍ، إذا كان ذلك يُرضيك. إنَّني بكلِّ رضى أقبَلُ أن تغمَّني ولا تُشفقَ عليَّ، لأنَّ تَعزيَتي الفيَّاضةُ هي أن أتمِّمَ إرادَتَكَ القدُّوسة.

 

صلاة التقدمة الكاملة

أيُّها السيِّد، إنِّي أتوسَّلُ إليكَ، أن تجعَلَ قوَّةَ حبِّك المحرِقَةَ العذبة تتملَّكُ نفسي وتَنتشِلُها مِن كلِّ ما هو تحتَ السماء، حتّى أموتَ حُبًّا بحبِّك، مثلَما تنازلتَ فمتَّ حُبًّا بِحُبِّي.

 

صلاة وفعل الشكر

1- أيُّها الإلهُ القديرُ على كلِّ شَيء، ألكلِّيّ القداسة، العليُّ السَّامي، أيُّها الآب القدوسُ الصالحُ، ايُّها الرَّبُّ مَلِكُ السَّماء والأرض، نقدِّم لك الشُّكرَ من أجلكَ أنتَ، لأنَّك بمشيئتك القدُّوسة، وبابنِكَ الوحيد، مَعَ الروحِ القدُس، خَلَقتَ كلَّ الرُّوحيَّات والجسديَّات، وصنعتنا على صورتِكَ ومِثالِكَ، وفي الفِردَوسِ وَضَعتَنا
2- ونحن بِزَلَّةٍ منَّا سَقَطنا.
3- ونرفعُ لكَ الشكرَ، لأنَّك كما أنَّكَ خَلقتَنا بابنِكَ، كذلكَ بِحبِّك القدُّوسِ الذي بهِ أحبَبتَنا، جعلتَ ابنَكَ، الإله الحقَّ والإنسانَ الحقَّ، يولدُ مِنَ المجيدةِ الدائمةِ البتوليَّةِ الكليةِ الطوبى، مريمَ القدِّيسة، وبصليبِهِ ودمِهِ وموتِه أردتَ أن تفتَدِيَنا نحن الأسرى.

4- نرفعُ لكَ الشكرَ، لأنَّ ابنَكَ هذا، سَيأتي في جلالِ مجدِهِ ليُرسلَ الملاعين، الذين لم يَصنَعوا توبةً ولم يعرفوك، إلى النارِ الأبديَّة، وليقولَ لجميعِ الذين عَرَفوكَ وعَبَدوكَ وخدموكَ في التوبة: ”تعالوا يا مُباركي أبي، خذوا المُلكَ الذي أُعِدَّ لكم منذ إنشاءِ العالم “. قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

5- وبما اننا كلنَّا تعساء وخطأة ، فلا نَستَحقُّ أن نسمِّيَك، فنسألُكَ، مُتوسِّلين إلى ربِّنا يسوعَ المسيح، ابنِكَ الحبيب الذي به سُرِرت، ومعه الرُّوحِ القدسِ المعزِّي، أن يرفَعَ لك الشكرَ على كلِّ شيء، كما يُرضيكَ ويُرضيه، هو الذي يُغنيكَ دائماً عن أيِّ شيءٍ، وبهِ صنعتَ لأجلنا كلَّ ما صَنَعت، هللويا.
6-  وإنَّنا نبتهل بتواضعٍ، إلى الأمِّ المجيدة، الطوباويَّة مريم، الدائمةِ البتوليَّة، وإلى جميع القديسين الذين كانوا وسيكونون هم، من أجل محبَّتِك، نبتهل إليهم بتواضعٍ، أن يرفعوا لك الشكر، عن كلِّ هذا، حسب ما يُرضيك، أنت الإلهُ السَّامِي الحقيقي الأزلي الحيّ، مَعَ ابنكَ المحبوب، سيِّدِنا يسوع المسيح، والروحِ القدس المعزِّي، إلى دهر الداهرين، آمين. هللويا. قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

 

صلاة المدائح

– قدوسٌ، قدوسٌ، قدوسٌ الرّبُّ إلهُ الصباؤوت، كانَ وكائنٌ ويأتي، لِنُسبِّحْهُ ونُمجِّدْهُ إلى الدّهور.
– أنتَ الأهلُ يا ربَّنا وإلهَنا لأن تَلقَى التَسبيحَ والمجدَ والإكرامَ والبرَكة، لِنُسَبِّحْهُ ونُمجِّدْه إلى الدُّهور.
– الحملُ الذبيحُ، هو الأهلُ لأنْ يَنَالَ القُدرةَ والألوهيَّةَ، والحكمةَ والعزَّةَ، والإكرامَ والمجدَ والبرَكة، ولْنسَبِّحْهُ ونُمجِّدهُ إلى الدهور.
– لِـنُباركِ الآبَ والابنَ والرُّوحَ القدس ولْنسبِّحْه ونمجِّده إلى الدهور.
– باركي الربَّ يا كافةَ أعمالِ الربّ لِنسبِّحْه ونمجِّدْه إلى الدهور.

– سبِّحوا إلهنا يا جميعَ عبادِهِ والذين يتَّقونَ اللهَ صغارَهم وكبارَهم، لِنسَبِّحْه ونمجِّدْه إلى الدهور.
– لِتُسبِّحِ السماواتُ والأرضُ هذا الإلهَ المجيد، لِنسبِّحْه ونمجِّدْه إلى الدهور.
– وكلُّ خليقةٍ في السَّماءِ وعلى الأرضِ وتحتَ الأرضِ، ومِنَ البحرِ وما فيهِ، نُسَبِّحْهُ ونمجِّدْهُ إلى الدهور.
– المجدُ للآبِ والابنِ والروحِ القدس لِنسَبِّحْه ونمجِّدْه إلى الدهور.
– كما كانَ في البدءِ والآن وعلى الدوام وإلى دهر الداهرين، آمين. لِنسبِّحهُ ونمجِّده إلى الدهور.

 

لِنصلِ:

أيُّها الإلهُ الكلِّيُّ القُدرةِ والقداسةِ والسُّموّ، يا مَن هو كلُّ خير، يا مَن هو الخيرُ الأسمى والخيرُ الكامل، يا مَن هو وحدَهُ صالح، نرفعُ لكَ كلَّ تسبيحٍ وكلَّ مجدٍ، وكلَّ نعمةٍ وكلَّ إكرامٍ، وكلَّ بركةٍ وكلَّ الخيرات آمين. آمين. آمين. إننا نسجد لك إننا نسجدُ لكَ، أيُّها الربُّ يسوع، ألكليُّ القداسة، هُنا وفي معابدِكَ ألمنتشرةِ في المسكونةِ كلِّها، ونبارِكُكَ، لأنكَ فَديتَ العالم بصليبك المقدَّس.

 

تعليق على الأبانا

1- أبانا: يا كلِّي القداسة، خالقَنا وفاديَنا، ومعزيَنا ومخلِّصَنا. قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي
2- الذي في السموات: في الملائكة وفي القدِّيسين، منيرًا إيَّاهُم لِيَعرِفوكَ، وذلكَ يا ربُّ لأنَّك نور، مُشعِلاً إيَّاهم لِيُحبُّوكَ وذلكَ يا ربُّ لأنَّكَ حبٌّ، ساكنًا فيهِم ومالئًا إيَّاهُم سعادةً، وذلك يا ربُّ لأنَّك الخيرُ الأسمى الأزليُّ، الذي منهُ كلُّ خيرٍ ودونَه لا يوجدُ خيرٌ.
3- ليتقدَّسْ اسمُك: لِتَتجلَّى فينا معرفتُكَ، حتى نعرفَ ما هو عرضُ إحساناتِكَ، وطولُ مواعيدِك، وعلوِّ جلالتِكَ، وعمقُ أحكامِكَ.

4- ليأتِ ملكوتكَ: حتى تَملكَ أنتَ فينا بالنعمة، وتجعلَنا نأتي إلى مَلَكوتِكَ، حيثُ واضحةٌ رؤياكَ، وكاملةٌ المحبةُ نحوكَ، وسعيدةٌ مُنادَمتُك، وأبديٌّ الإستِمتَاعُ بكَ.
5- لتكنْ مشيئتُكَ كما في السماءِ كذلكَ على الأرض: كي نحبُّكَ مِن كلِّ القلبِ، بالتفكيرِ بكَ دائمًا؛ مِن كلِّ النفسِ، بالإشتياق إليك دائمًا؛ مِن كلِّ الذهنِ، بتوجيهِ كلِ نيَّاتنا نحوكَ، بطلبِ تكريمِكَ في كلِّ شيء؛ ومن كلِّ قوانا، بصرفِ كلِّ قوانا وكلِّ حواسّ نفسنا وجسدنا في خدمةِ حبِّك وحدَه دونَ سواه، وكي نحبَّ قريبنا كما نحبَّ ذواتنا، باجتذابِ الجميعِ إلى حبِّكَ حَسَبَ قوانا، وبمُشاركتِهم آلامَهم عندَ الشرور، بابتهاجِنا بخيرِ الآخرينَ كما نفرحُ بخيرِنا نحن، وبامتِناعِنا عَن تسبيبِ أيَّةِ إساءةٍ لأحد.

6- خبزَنا اليومي ، ابنَكَ سيِّدنا يسوع المسيح، أعطنا اليومَ: فنذكرَ ونفهمَ ونُكرِمَ ما كان عندَه من حبٍّ لنا، وما قالهُ وعملَه واحتملَهُ لأجلنا.
7- واغفر لنا ذنوبنا: برحمتِك التي لا يُعبَّرُ عنها، بقوَّة آلامِ ابنِكَ الحبيب، وبشفاعةِ واستحقاقاتِ العذراءِ الكليةِ الطوبى وجميع مُختاريك.
8- كما نحن نغفر لمن أساء إلينا: وما لا نغفُرُه كلِّياً، أنتَ يا ربُّ إجعلْنا نغفرُه كلِّياً، حتّى نحبَّ أعداءَنا، حقيقةً، لأجلك، ونتوسَّط لهم لَديكَ بتقوى، دون أن نُردَّ لأحدٍ شرّاً لقاءَ الشَّر، ونسعى فيك أن نعملَ ما فيه فائدةُ الجميع.
9- ولا تُدخِلنا في التجربة: الخفية أو الظاهرة، المفاجئة أو المزعجة.
10- لكن نجِّنا من الشرّير: الماضي والحاضر والآتي.
المجد للآب والإبن والروح القدس. آمين. قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

صلاة لأجل السلام

يا رب إستعملني لسلامِكَ، فأضع الحبَّ حيثُ البغض، والمغفرة حيثُ الإســاءَة، والإتفاقَ حـيثُ الخِلاف، والحقيقةَ حيثُ الضــلال، والإيمـان حيـثُ الشَّك، والـرجـاءَ حيثُ الـيأس، والنور حـيثُ الـظـلام، والــفـرحَ حيثُ الكآبة. يا رب لا تجعلني أطلبُ أوَّلاً أن أُعـزَّى بل أن أُعـزِّي، أن أُفهـمَ بل أن أَفـهـمَ، أن أُحَـبَّ بـل أن أُحِـبَّ؛ لأنَّ الإنسانَ يـأخــذُ عــنـدمــا يَـبــذِلُ نـفسَـهُ، ويَجِدُ نفسَه عندما ينساها، ويَحصلُ على الغُفرانِ عندما يَغفِر، ويقومُ للحياةِ عندما يموت.

 

صـلاة

أيُّها الإلهُ القديرُ الأزليُّ، العادلُ والرحيم، أعطنا نحنُ المساكين، أن نعمَلَ لأجلِكَ ما نعرفُ أنَّك تُريد، وأن نُريدَ دائمًا ما يَحسُنُ لديكَ حتَّى نقدرَ، بعدَ أن نكونَ تَنقَّينا داخليّاً، واستَنَرنا داخليّاً، واضْطَرَمنا بنارِ الروحِ القُدس، أن نَتبعَ آثارَ ابنِكَ الحبيب، ربِّنا يسوعَ المسيح، وأن نصلَ إليكَ أيُّها العليّ، بفضلِ نعمَتِكَ وحدِها، يا مَن، في الثالوثِ الكاملِ وفي الوَحدةِ الصافيةِ، تحيا وتملِك وتمجَّد إلهاً قديراً إلى دهرِ الداهرين، آمين.
تحية الطوباويَّة مريم العذراء

1- السلامُ عليكِ يـا سيِّدة، يا ملكةً قدِّيسـة، يا مريــمُ والــــدةَ اللهِ القدِّيـســـة، أيَّـتها العـذراءُ الـتي صارتْ كنيســــة،
2- واختارها الآبُ السمـاوي الكلّيُّ الــقــداســة، وكرَّسَها هيكلاً هو وابنُهُ الحبيب الكلِّيُّ الــقــداســة، والروحُ القدُسُ المعزِّي.
3- يا مَن كان فيها، ولا يـزال، كلُّ مِلءِ النعمةِ وكلُّ صَلاح.
4- السلامُ عليكِ يا قـصـرَ الله، الـسلامُ عليكِ يا خِدرَ الله، السلامُ عليكِ يا بيتَ الله،
5- السلامُ عليكِ يا ثوبَ الله، السلامُ عـلـيكِ يا أَمَةَ الله، السلامُ عليكِ يا أُمَّ الله.
6- السلامُ عـلـيـكِ أيضاً أيَّتها الفضائلُ المقدَّسةُ كلُّها،المنسَكبِةُ في قـلوبِ المؤمنـين، بنعمة وتنويرِ الرُّوحِ القدُس، حتَّى تجعلينا، نحنُ عديمي الإيمان، أُمناءَ للّه.

 

تسبيح يتلي بأصوات متبادلة

1-  أيَّتها القديسةُ مريمُ العذراء، لم يَلِدْ في العالمِ مثلُك بينَ النساء،
2- يا بنتَ العليّ السَامي، الملكِ الآب السَماوي، وأمَتَه يا أمَّ سيِّدِنا القدّوس يسوعَ المسيح، يا عروسَ الروحِ القدس، صلِّ لأجلنا، مع القديسِ ميخائيل رئيسِ الملائكة،
وكلِّ قوَّاتِ السماوات وكلِّ القدّيسين، لدى الكلِّيِ القداسة، ابنِكِ الحبيب، ربِّنا ومعلِّمِنا.
آمين.
“كتابات فرنسيس الأسيزي و القديسة كلارا الأسيزيّة”
تعريب الأب سليم رزق الله الكبّوشي – بيروت 1984

::: قصة حياة وصلوات القديس فرنسيس الأسيزي

[LightBook.org ]

اشترك معنا على يوتيوب

أدخل عنوان بريدك الالكتروني:

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!