تنمية بشرية

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

في الحياة هناك الألم، الخسارة، المرض، الشعور بالوحدة والموت. ليس لدينا أي حق للمطالبة بحياة طويلة وهي بعيدة عن متناول يدنا، لأن الحياة ليست دائما بيدنا فهي ملك الخالق وهو من وهبها لنا ونحن علينا واجب الحفاظ عليها ونتعلم أن نعيشها بطريقة سليمة، ناجحة وسعيدة. ما هو الشيء الذي يحزنك اليوم؟ ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟  في هذه المقالة بعد الطرق البسيطة تساعدك للتغلب على المشاعر السلبية. 

 

1. ضع وصف لحالتك ومشكلتك باختصار

اجلب ورقة وقلم وحاول الإجابة على الأسئلة التالية:

  • ما هو وضعك بالضبط؟
  • ما هي المشكلة؟
  • أين هو مركز المشكلة؟

 2. تأمل في عواطفك

ما هي مشاعرك الآن؟ الخوف، الغضب، الإدمان، الرغبة، أو الحزن؟ أي شعور هو الأقوى؟ أين يقع هذا الشعور في جسدك؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

3. راقب أفكارك

ما هي الأفكار التي ترتبط مع مشاعرك؟ لماذا أنت حزين، قلق، غاضب أو غارق في مشاكل وهموم الحياة؟
• هدئ جميع أفكارك المتعبة التي تجول في خاطرك وحاول السيطرة عليها: أفكاري هي ملكي…! ردد هذا بإستمرار.

 

4. فكر في المحفزات

ما مصدر مشكلتك؟ هل مصدرها متعلق بأمر واحد أم مجموعة من الأمور المختلفة؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

5. فكر في حلول مختلفة

ما هو السبيل للخروج من مشكلتك؟ ما الذي يجذبك إلى الحب، الإثارة، النجاح، الحظ، والرضا؟ فكر في مشكلتك حتى تجد لها حلاً، وقوي ايمانك و محبتك للرب.

 

6. سر وراء أفكارك الإيجابية

ضع خطة لحياتك الإيجابية. تجنب إطالة التفكير بأفكار محزنة لا معنى لها. لا تترك أحلامك للآخرين كي يحققوها عنك.

  • ما هي المسؤولية الإيجابية لديك الآن؟ “قراري الإيجابي هو …! ضعه أمامك بدون تردد”
  • وجه ميولك وأفكارك إلى الأشياء الإيجابية.
  • سجل مذكراتك المميزة يومياً، أكتب ثلاثة أحداث كانت جيدة، أو ثلاثة أمور كنت ممتناً لها (حتى الأشياء الصغيرة!) بعد أسبوع، سوف تبدأ في رؤية أن كل يوم لديه شيء مميز لك وقيمة كبيرة.
  • امض 15 دقيقة كل يوم في الكتابة حول أفضل النتائج الممكنة لحياتك. ماذا تريد من حياتك أن تكون كما لو أن كل ما تبذله من أمال وخطط وأحلام يمكن أن يتحقق؟ واصل العمل على هذه الصورة، اكتب المزيد والمزيد من المذكرات اليومية الجيدة حتى الوصول إلى صورة واضحة وعقل نظيف غير مشوش خال من كل الأفكار السلبية.
ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

7. اختار المسار الشخصي الخاص لحياتك

الإحساس في الحياة هو أن نعيش حياة جيدة. بل عليك أن تكون سعيداُ وفرحاً بدل أن تكون مكتئب وحزين. ركز عن كثب على المهارات الخاصة بك، وضعك بشكل عام والعالم من حولك. ثم أنت تعرف ما عليك القيام به. هذه طريقة للجميع ليكونوا سعداء ويعيشون بإستمرار يحتضنون الحب. في حياة كل فرد يوجد الألم، الخسارة، المرض، الشعور بالوحدة والموت. ليس لدينا أي ادعاء لحياة طويلة وما تزال بعيدة عن متناول اليد لان الحياة ليست دائما بيدنا فهي ملك خالقها وهو من وهبها لنا.

 

8. حوّل غضبك ضد الأشياء التي يمكنك أن تفعل شيئا حيالها دون أن تكون مدمرة

إن كنت من الثقيلي الوزن، حوّل غضبك ضد معدتك. إذا كنت خائف، قم بتحويل غضبك ضد مخاوفك. إذا كان الآخرون غير جديرين بالاحترام ومقرفين، حوّل غضبك نحو الجهل الذي هو أساس قبحهم وقلة أخلاقهم. إذا كنت مدمناً، حوّل غضبك ضد المواد الضارة التي تتناولها تعطيك الفرح المؤقت ولكن تجلب لك البؤس للمدى البعيد. إذا كنت وسط مجتمع متشدد ورجعي حوّل غضبك ضد التخلف والرجعية.

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

بعد النصائح

  • نتيجة لبعض الأبحاث التي اظهرت أن السعادة  50% وراثية، 10% تقررها الظروف الخارجية، و 40% تتكون من الأفكار الخاصة. الناس الذين يعيشون بطريقة سليمة وصحية، يركزون ويعملون على أفكارهم (التفكير الإيجابي)، يمكن أن ترفع مستوى سعادتهم بنسبة 40 في المائة. الإلهام والاستنارة (حياة التأمل والسكون) هي العملية التي تقوم برفع مستوى السعادة الخاصة بك من 100- 500 في المئة. ولكن هذا طريق طويل لمعظم الناس. ومع ذلك، اسعى إلى التنوير، الإلهام، التفكير الإيجابي، التأمل والصلاة هذه الأشياء مفيدة جداً.
  • السعادة الداخلية هي بوضع مسار متناسق للحقيقة، الحكمة والحب.
  • تأمل، فكر، واذهب إلى العمق والصمت. وهذا يعني الصمت الذي هو في أعماقك، حيث ستجد “الأنا”، وهي المسؤولة عن معنى وقيمة حياتك. إن كنت قد فقدت الاتصال إلى السكون الداخلي. تفقد إحساسك بالحياة وتابع بعد الأشياء التي لها معنى وقيمة فقط لسد هذه الفجوة.
  • أخرج للتنزه وركز على الطبيعة.
  • تذكر أن السعادة هي المعنى والهدف للحياة. لا تأجل فرحك. ليس هناك وقت أفضل من الأن لكي تتمتع بها. لا أحد ولا شيء يمكنه أن يجعلك تشعر بالسوء، دون الحصول على إذن منك.

 

آمل أن تجد المقالة مفيدة لك. كيف يمكنك أن تأتي بأفكار مفيدة لكيفية التغلب على الخوف، الكآبة، الغضب والحزن؟ وما هي الطرق والأساليب الأخرى التي تساعد على تحقيق ذلك؟ يرجى ترك تعليقاتك في مربع التعليقات أدناه. رأيك يهمنا.

ما هي مشاعرك الآن؟ كيف تتغلب على الخوف الكآبة الغضب والحزن؟

[ LightBook.com ]