تأملات روحية

هل تندم عن المحبة التي تسكن في قلبك؟

هل تندم عن المحبة التي تسكن في قلبك؟

في الكثير من الاحيان يأخذنا ضميرنا إلى الندم عن أشياء خاطئة قمنا بفعلها، وكان لها الأثر السيء على ذواتنا أو الآخرين، لكن في أوقات أخرى نرى أننا أعدنا الكّرة بعد الكّرة في هذه الأخطاء بتكرارها والوقوع بها… لنعود مجدداً فنندم عليها، وهكذا نعيش الصراع المستمر بين روحنا التي تريد الإرتقاء إلى العلو وذاتنا التي تريد أن تهوي بنا إلى مستنقعات الجسد والشهوات… ونعيش حياتنا في حرب مشتعلة بين ما هو روحي وما هو مادي.. لكن السرّ الكبير والكنز العظيم الذي نحصل عليه مع يسوع هو المحبة الحقيقية، بهذه المحبة التي تشعل قلوبنا ننتصر على كل محاربات إبليس ونغلب شهواتنا.. السؤال هنا: هل تندم عن المحبة التي تسكن في قلبك؟

هل تندم عن المحبة ؟

لن أندم عن كل محبة كانت بقلبي قوبلت بالكراهية.
لن أندم عن كل تضحية قوبلت بالجحود.
لن أندم عن كل ابتسامه كانت ملؤها الحب لطاعنيني.

لن أندم عن كل ركعة صلاة كانت من أجل خير ظالميني.
لن أندم عن كل مغفرة وتسامح لكل اساءة.
لن أندم.
تعلمت منك أنك مع كل لطمة وشتيمة أن أبارك وأن أرحم.
تعلمت منك أن مع كل طعنة خيانة أن أفتح قلبي مسامحاً.
تعلمت منك أن مع كل نكران وجحود أن أفتح باباً للرجاء.
فمن هو أعظم منك في محبته؟؟؟
ومع كل هذه العظمة وأنت ملك الملوك…

هل تندم عن المحبة؟
هل تندم عن المحبة؟

قبلت الخيانة والغدر… قبلت الجميع
فمن أنا حتى أبكي متذمراً! لماذا جرحتني؟؟؟
سأقبل من يديك كل الآلام يا ربي.
وأثق أنك قادر أن تعينني وتعين جميع المجربين.
“لأَنَّهُ فِي مَا هُوَ قَدْ تَأَلَّمَ مُجَرَّبًا يَقْدِرُ أَنْ يُعِينَ الْمُجَرَّبِينَ”
سأتعلم كل يوم أن أعيش كإنسان ميت.
سأتعلم كل يوم أن أرفع عيني اليك كلما تألمت.
سأتعلم كل يوم معنى النسيان والغفران
سأتعلم أن أميت نفسي…!
سأتعلم أعيش لك وبك وفيك وتكون أنت هدف حياتي
لن أندم عن كل كلمة قلتها من أجل إعلان إسمك القدوس
سأتعلم أن أحيا بروحك القدوس لكي أكون مغك وأعيش بقربك إلى الأبد

آمين

تأملات مسيحية

هل تندم عن المحبة التي تسكن في قلبك؟

www.LightBook.org ]

هل تندم عن المحبة التي تسكن في قلبك؟
4 (80%) 1 vote[s]
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق