هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ قصة حقيقية

50

ننقل لكم قصة حقيقة حدثت مع وليام هنري غيتس الثالث (William Henry Gates III) المشهور باسم بيل غيتس، وبيل هو اختصار لاسم وليام في الولايات المتحدة الأمريكية هو رجل أعمال ومبرمج أمريكي . أسس عام 1975 شركة مايكروسوفت مع بول آلان وقد صنع ثروته بنفسه، ويملك أكبر نصيب فردي من أسهمها المقدر بتسعة بالمئة من الأسهم المطروحة. عن ويكيبيديا (ar.wikipedia) هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ تابع القصة لتعرف الجواب!

هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ قصة حقيقية
هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ قصة حقيقية

أن تعطي كل ما تملك

سألوا بيل غيتس: هل يوجد من هو أغنى منك؟
قال: نعم شخص واحد فقط
سألوا: من هو؟
قال: منذ سنوات مضت عندما تخرجت وكانت لدي افكار طرح مشروع المايكروسوفت، كنت في مطار نيويورك، قبل الرحلة وقع نظري على المجلات والجرائد.

عجبني عنوان إحدى الجرائد، أدخلت يدي في جيبي كي أشتري الجريدة، إلا أنه لم يكن لدي من فئة العملات النقدية الصغيرة فأردت أن أنصرف، وجدت بائع الجرائد صبي اسود عندما شاهد إهتمامي ورغبتي لاقتناء الجريدة،

قال: تفضل هذه الجريدة لك أنا أعطيتك خذها يا أخي.
قلت: ليس لدي قيمتها من الفئات الصغيرة!
قال: خذها وأنا أهديها لك.
بعد ثلاثة أشهر صادف أن رحلتي كانت في نفس المطار ونفس الصالة، ووقعت عيناي على مجلة، أدخلت يدي في جيبي لم أجد أيضا نقود فئة العملات الصغيرة، نفس الصبي قال لي: خذ هذه المجلة لك.
قلت: يا أخي قبل فترة كنت هنا أهديتني جريده، هل تتعامل هكذا مع كل شخص يصادفك في هذا الموقف؟
قال: لا ولكن عندما أرغب أن أعطي، فأنا أعطيك من مالي الخاص.

هذه الجملة ونظرات هذا الصبي بقيت في ذهني وكنت أفكر يا ترى على أي أساس وأي إحساس يقول هذا!؟
بعد 19 سنة عندما وصلت الى أوج قدرتي قررت ان أجد في البحث عن هذا الشخص كي أرد له الجميل واعوضه.
شكلت فِريق وقلت لهم اذهبوا الى المطار الفلاني وابحثوا لي عن الصبي الأسود الذي كان يبيع الجرائد.
بعد شهر ونصف من البحث والتحقيق وجدوا أنه شخص اسود وحاليا هو حارس صالة المسرح.

هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ قصة حقيقية
هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ قصة حقيقية

الخلاصه تمت دعوته

سالته: هل تعرفني؟
قال: نعم السيد بيل جيتس المعروف كل العالم يعرفك.
قلت له: قبل سنوات عندما كنت صبيا صغيرا وتبيع الجرائد اهديتني مرتان جريده مجانية حيث لم يتوفر لدي نقود من الفئات الصغيرة، لماذا فعلت ذلك؟
قال: هذا شئ طبيعي لأن هذا هو احساسي وحالتي.
قلت: هل تعلم ما أريده منك الآن! أريد أن أرد لك جميلك .
قال: كيف
قلت: سأعطيك أي شئ تريده.
قال الشاب الأسود وهو يضحك: أي شئ أريد؟
قلت: أي شئ تطلبه
قال: هل حقيقي أي شئ أطلبه؟
قلت: نعم أي شئ تطلبه اعطيك، لقد أعطيت قرض لخمسين دولة أفريقية، سأعطيك بمقدار ما أعطيتهم كلهم.
قال الشاب: يا سيد بيل غيتس لا يمكنك أن تعوضني.
قلت: ماذا تقصد كيف لا يمكنني تعويضك؟
قال: لديك القدرة لتفعل ذلك ولكن لا تستطيع أن تعوضني
سألته: لماذا لا أستطيع تعويضك؟
قال: الفرق بيني وبينك أنني أعطيتك في أوج فقري و أنت تريد أن تعوضني وأنت في أوج غنائك، وهذا لن يستطيع أن يعوضني شيئا. إنما لطفك يغمرني.
يقول بيل غيتس: دائما أشعر أنه لا يوجد من هو أغنى مني سوى هذا الشاب الأسود.

أن تعطي وأنت في قمة الإحتياج … فهذا هو العطاء والفضل.

«الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ هذِهِ الأَرْمَلَةَ الْفَقِيرَةَ قَدْ أَلْقَتْ أَكْثَرَ مِنْ جَمِيعِ الَّذِينَ أَلْقَوْا فِي الْخِزَانَةِ، لأَنَّ الْجَمِيعَ مِنْ فَضْلَتِهِمْ أَلْقَوْا. وَأَمَّا هذِهِ فَمِنْ إِعْوَازِهَا أَلْقَتْ كُلَّ مَا عِنْدَهَا، كُلَّ مَعِيشَتِهَا» (مرقس 12: 44,43)

عن كتاب قصص قصيرة

هل يوجد من هو أغنى من بيل غيتس Bill Gates؟ قصة حقيقية

[ www.LightBook.org ]