صلاة المعونة لاختيار شريك الحياة

صلاة المعونة لاختيار شريك الحياة

السبيل الوحيد الذي يؤدي إلى النجاح والرضا في الزواج هو الطلب من الله أن يختار شريك الحياة وأن نعيش وفقًا لكلمته المقدسة. بالحب والسلام والوفاق والمودة، عش الحياة المسيحية الحقيقية كل أيام حياتك واعتمد على الرب فهو المعين ويعطيك حسب سؤل قلبك!.. صل هذه الصلاة!

 

صلاة من أجل اختيار الزوج

يا سيدي يسوع صديق الشباب، أعز صديقي لي إني أفتح قلبي لكَ، بكل ثقة وأطلب نورك ومعونتك، في مهمة تخطيط حياتي ومستقبلي أضئ عليَّ بنور نِعمتك، حتى أقرر أختار شريكي في الحياة بحكمة ربي وحبيبي يسوع. أرسِل لي شخصًا مناسبًا، تراه بحكمتك الإلهية هو أنسب لي، لنتحد معًا في سر الزواج المقدس. ليكن فيه من شيئًا صورتك ومثالك.

وليكن شخصًا مستقيمًا، مخلصًا، نقيًا، أصيلًا، ونبيلاً. حتى نُنَمّي ذواتنا معًا روحًا وجسدًا بجهودنا المشتركة، وبمحبتنا الخالصة بعضنا لبعض. التي لا تطلب ما لنفسها وننمي الأولاد والبنات الذين يسُرَّك أن تودِعهُم في رعايتنا. بارك يا رب صداقتنا قبل زواجنا، لئلا يكون هناك مجالًا للخطية وليربطنا حبنا المتبادَل بصورة أقرب حتى يصبح بيتنا المستقبلي هو كنيسة جديدة لك ربي

صلاة للمعونة من أجل إختيار شريك الحياة
صلاة المعونة لاختيار شريك الحياة

أيتها الأم الطاهرة. أمي مريم العذراء، الشفيعة الحنونة المحبة للشباب، ائتمنك على هذا القرار المصيري في حياتي، في اختيار الشخص المناسب الذي أرتبط به. أنتِ مرشدتي ومعينتي. وجِّهيني إلى أنسب شخص لي، الذي معه أتعاون حتى أُنَفِّذ مشيئة الله. الشخص الذي أعيش معه في سلام، ومحبة، وتناغم. في هذه الحياة الدنيا، إلى أن أصِل إلى فرح الحياة الأبدية في الملكوت السماوي. آمين

 

صلاة من أجل اختيار الزوجة

يا سيدي يسوع صديق الشباب، أعز صديقي لي، إني أفتح قلبي لك، بكل ثقة، وأطلب نورك ومعونتك، في مهمة تخطيط حياتي ومستقبلي، أضئ عليَّ بنور نعمتك، حتى أقرر أختار شريكتي في الحياة بحكمة، ربي وحبيبي يسوع، أرسِل لي إنسانةً مناسبًة، تراها بحكمتك الإلهية هي أنسب لي، لنتحد معًا في سر الزيجة.

ليكن فيها من شيئًا صورتك ومثالك، ولتكن إنساًنة مستقيمًة، مخلصًة، نقيًة، أصيلًة، ونبيلًة حتى نُنَمّي ذواتنا معًا -روحًا وجسدًا بجهودنا المشتركة، وبمحبتنا الخالصة بعضنا لبعض التي لا تطلب ما لنفسها، وننمي الأولاد والبنات الذين يسُرَّك أن تودِعهُم في رعايتنا.

بارك يا رب صداقتنا قبل زواجنا، لئلا يكون هناك مجالًا للخطية. وليربطنا حبنا المتبادَل بصورة أقرب حتى يصبح بيتنا المستقبلي هو كنيسة جديدة لك ربي… أيتها الأم الطاهرة أمي مريم العذراء، الشفيعة الحنونة المحبة للشباب، ائتمنك على هذا القرار المصيري في حياتي، في اختيار الإنسانة المناسبة التي ارتبط بها.

أنتِ مرشدتي ومعينتي وجِّهيني إلى أنسب إنسانًة لي، التي معها أتعاون حتى أُنَفِّذ مشيئة الله الشخصية الذي أعيش معها في سلام، ومحبة، وتناغم في هذه الحياة الدنيا، إلى أن أصِل إلى فرح الحياة الأبدية في الملكوت السماوي.
آمين

المصدر: كتاب الصلوات القبطية الأرثوذكسية

 

 المزيد من الصلوات

صلاة المعونة لاختيار شريك الحياة

lightbook.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة − ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock