قصص وحكايات

الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ينادي بالمساواة بين البيض والسود

الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ينادي بالمساواة بين البيض والسود

قصة الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر (Jimmy Carter)

كارتر كان مسيحياً شديد التدين فكان يعظ في الكنائس كانت والدته تعمل في حقل التمريض ويعتقد أنها سبب تدينه وحب الناس، حيث نشأ له أصدقاء بيض وسود أيضاً مما كان يثير غضب البيض المتشددين. تعرضت شعبية كارتر لحملة عنيفة من قبل جيرانه البيض لأنه ساند إنشاء مدرسة مشتركة للبيض والسود ولقد دعوا هؤلاء المتشددين إلى مقاطعة تجارة كارتر، (Jimmy Carter) ومن هنا قرر كارتر خوض الحياة السياسية، وكان مطلوب شخص لانتخابات مجلس الشيوخ في منطقته أول مرة نجح كارت بعد حكم قضائي، لكن فى المرة التالية نجح نجاحاً ساحقاً.

 

نجح أن يكون محافظا لولاية جورجيا، مناديا خلال حملته بالمساواة بين البيض والسود. ساوى بين الأموال المقدمة للمدارس بين البيض والسود، أصدر قوانين تشجع على توظيف المواطنين السود، وضع صور للشخصيات السود الشهيرة فى معرض برلمان الولاية مثل مارتن لوثر كينج، وكان شديد القسوة على تجار المخدرات حيث أعاد عقوبة الإعدام التي كانت قد ألغيت، في برنامجه الانتخابي لرئاسة أمريكا وعد بتخفيض البطالة بنسبة 3% وإلغاء التفرقة العنصرية، نجح في انتخابات الرئاسة ب50% مقابل منافسه 48%، في خطاب تنصيب كارتر قال لشعبه. ( قوتكم ستعوض ضعفي … وحكمتكم ستقلل من حجم أخطائي ).

الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ينادي بالمساواة بين البيض والسود
الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ينادي بالمساواة بين البيض والسود – رئيس الولايات المتحدة الأمريكية التاسع والثلاثون

في أول يوم له كرئيس أصدر قرارا بالعفو عن 10 الاف من المتهربين من أداء الخدمة العسكرية في فيتنام. من أهم إنجازات كارتر أنه نجح في اتفاقية السلام بين مصر واسرائيل حيث دعا كلا من أنور السادات ومناحم بيجن وبعد ثلاثة ايام عقدوا المعاهدة في كامب ديفد.

• عقد معاهدة للحد من الأسلحة الاستراتيجية مع الرئيس السوفيتي الا أن التيار المحافظ نجحوا فى افشال هذه المعاهدة.
• بعد قتل السفير الأمريكي في كابول اوقف كارتر المساعدات الإنسانية لأفغانستان.

بعد غزو الاتحاد السوفيتي لأفغانستان غضب كاتر جدا من هذا الغزو وكانت الولايات المتحدة من ضمن الدول التي قاطعت الأولمبياد التي أقيمت في موسكو فى هذا الوقت

• ورث كاتر اقتصادا منهكا وازداد سوءا اثناء حكمه وازداد العاطلين انهزم كارتر (Jimmy Carter) أمام رونالد ريغان (Ronald Reagan) بنسبة 48%.
• عاد كارتر إلى مسقط رأسه بولاية جورجيا وأسس مركزاً يحمل اسمه للدفاع عن حقوق الإنسان ونشر السلام في أنحاء العالم.
نجح هذا المركز فى بعض نزاعات افريقيا واسيا وامريكا الجنوبية ومساعدة 65 دولة.
• كتب عدة كتب منها (( الحكومة تطبع بطباع شعبها )).
• يعد الآن الرئيس كارتر (Jimmy Carter) أحد دعاة السلام فى العالم.

جيمي كارتر (Jimmy Carter) (ولد في 1 أكتوبر 1924) هو سياسي أمريكي شغل منصب الرئيس التاسع والثلاثين للولايات المتحدة بين عامي 1977 إلى 1981. عضو الحزب الديمقراطي، شغل منصب حاكم ولاية جورجيا قبل انتخابه رئيسا. وظل كارتر (Jimmy Carter) نشطا في الحياة العامة بعد فترة رئاسته، وفي عام 2002 حصل على جائزة نوبل للسلام لعمله في مركز كارتر.

ولد جيمس ايرل كارتر، الابن، في 1 أكتوبر 1924، في قرية صغيرة جنوب غرب جورجيا من السهول، بالقرب من بلدة أمريكوس وقد كان أول رئيس يولد في مشفى. كان الأكبر بين أربعة أخوة وكان جيمي كارتر منذ نعومة أظافره وشابا موهوبا ومولعا بالقراءة وبعد دخوله في مدرسة Plains High School, كان نجما في كرة السلة ويقول كارتر بأنه تأثر بمعلمة كانت له هنالك هي جوليا كولمان. المصدر ويكيبديا

الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر ينادي بالمساواة بين البيض والسود

[ www.LightBook.org ]

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock