الرئيسية » قصائد روحية مسيحية » قصيدة أمي البتول مريم عطفك وانظري الأرض غطتها الدماء أولادك من حرب إلى حرب تهدد بالفناء – بصوت موناليزا

قصيدة أمي البتول مريم عطفك وانظري الأرض غطتها الدماء أولادك من حرب إلى حرب تهدد بالفناء – بصوت موناليزا

قصيدة أمي البتول مريم عطفك وانظري الأرض غطتها الدماء أولادك من حرب إلى حرب تهدد بالفناء – بصوت موناليزا

أمي البتول ! …
سرّ إلهي تحتار به على الدهر العقول !
فيه يرى عقل الورى عسر التفهم والقبول.
يا ربّ سرّ غامض لكنه عذب جميل !
أنت الإله ولا مثيل …

لا شيء عندك مستحيل.
مدحتكِ أرباب النهى فتلثم اللّسن الفصيح !
شتّان أين مديحهم … يا أم فادينا المسيح !
يا أطهر الأطهار قاطبة لقد قصر المديح.
يا ليت لي وحي السما، لكن أنا عبد جهول
لا لست أدري ما أقول …

قصيدة أمي البتول مريم عطفك وانظري الأرض غطتها الدماء أولادك من حرب إلى حرب تهدد بالفناء 

جودي يوحيك يا بتول
حيّاك جبرائيل من قبل الألوهة بالسلام ! !
فقبلت يا عذراء بشراه وألهت الأنام !
فتدفقت بالنور هذي الأرض واندحر الظلام !
أيظل عبدك صامتاً حيران إن عيَّ اللسان !؟
لا، لا، فقد هتف الجنان:

إستمع إلى القصيدة بصوت موناليزا

جودي بحبك والحنان
هي زنبق لا كالزنابق والورود العاطرات !
أزكى واطيب عرفها من ذي الزهور والعابقات !
نام يسوع بحضنها ليذوق حب الأمهات !
أم وعذراء معاً بعد الولادة والحبل؟
يا ربّ حبك لم يزل
متدفقاً منذ الأزل !

يا أم جودي إن عين الأم مصباح البنين !
يا أم قلب الأم من ذوب المحبة والحنين !
أنت الحنون ومن بحبك في الشدائد نستعين.
أعمت بصائرنا الشكوك فولّدت فينا اكتئاب
جودي بهَديك للشباب
فالنفس أظمأها السّراب !

يا أم، عطفك وانظري … فالأرض غشتها الدماء !
وبنوك من حرب إلى حرب تهدِد بالفناء !
فتضرعي وتشفعي وأعيدي للأرض السماء !
إهدي الأنام إلى السلام وعلّمي هذي الشعوب
أن السعادة في القلوب يجدونها لا في الجيوب ! …

قصيدة أمي البتول مريم عطفك وانظري الأرض غطتها الدماء

القصيدة بتنسيق مختلف

أمي البتول ! …
سرّ إلهي تحار به على الدهر العقول ! فيه يرى عقل الورى عسر التفهم والقبول.
يا ربّ سرّ غامض لكنه عذب جميل ! أنت الإله ولا مثيل …
لا شيء عندك مستحيل. مدحتك أرباب النهى فتلثم اللّسن الفصيح !

شتّان أين مديحهم … يا أم فادينا المسيح !  يا أطهر الأطهار قاطبة لقد قصر المديح.
يا ليت لي وحي السما، لكن أنا عبد جهول  لا لست أدري ما أقول …
جودي يوحيك يا بتول حيّاك جبرائيل من قبل الألوهة بالسلام ! !

فقبلت يا عذراء بشراه وألهت الأنام ! فتدفقت بالنور هذي الأرض واندحر الظلام !
أيظل عبدك صامتاً حيران إن عيَّ اللسان !؟ لا، لا، فقد هتف الجنان:
جودي بحبك والحنان هي زنبق لا كالزنابق والورود العاطرات !

أزكى واطيب عرفها من ذي الزهور والعابقات ! نام اليسوع بحضنها ليذوق حب الأمهات !
أم وعذراء معاً بعد الولادة والحبل؟  يا ربّ حبك لم يزلمتدفقاً منذ الأزل ! يا ام جودي إن عين الأم مصباح البنين !
يا أم قلب الأم من ذوب المحبة والحنين ! أنت الحنون ومن بحبك في الشدائد نستعين.

أعمت بصائرنا الشكوك فولدت فينا اكتئاب جودي بهَديك للشباب فالنفس أظماها السّراب !
يا أم، عطفك وانظري … فالأرض غشتها الدماء !  وبنوك من حرب إلى حرب تهدد بالفناء !
فتضرعي وتشفعي وأعيدي للأرض السماء ! إهدي الأنام إلى السلام وعلّمي هذي الشعوب
أن السعادة في القلوب يجدونها لا في الجيوب ! …

كلمات: عن كتاب صلوا معي، – الشاعر اللبناني الياس عطوي
أداء بصوت: MONA_LISA_50
مونتاج: MONA_LISA_50

قصيدة أمي البتول مريم عطفك وانظري الأرض غطتها الدماء أولادك من حرب إلى حرب تهدد بالفناء 

www.LightBook.org ]

اشترك معنا على يوتيوب

أدخل عنوان بريدك الالكتروني:

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!