ما هي السعادة وكيف تحققها؟

14

الكل يبحث عن السعاده ويعتقد أنها بعيدة لكن بالحقيقة هي قريبة منّا، الكثير من الأحيان نقع بحيرة أننا أضعنا النظّارة نفتش يميناً ويساراً وبكل الأمكنة، بعدها نكتشف أنها فوق عيوننا، وهكذا السعادة. تعالوا معاً نعرًف السعادة ونغوص في بحورها لنكتشف سوياً ما هي السعادة وكيف تحققها؟.

ما هي السعادة وكيف تحققها؟

 السعاده شعور يعيشه الإنسان ويحس به في نفسه، هو ناتج عن عدة عوامل مجتمعة أحدثته أو كانت السبب لوجوده. كثيراً من الأوقات يكون متأتي من الخارج وبعض الأوقات يكون ناتجاً عن عمل قام به الشخص تجاه الآخرين أعطاه هذا الشعور. مثلا مساعدة إنسان فقير ومحتاج أو انقاذ شخص من الموت المحتم.
على مرّ التاريخ وبكل العصور فتش الإنسان على السعاده وأعطى لها تعريفات ومفاهيم مختلفة باختلاف الثقافات والأديان والشعوب لنظرتهم بالسعادة، هناك الكثير من المفاهيم والنظريات تكلمت عن السعادة ووصفتها بأوصاف متعددة:

– السعاده الروحية وهي علاقة روح الإنسان مع الخالق ولأن الله روح يحاول هذا الشخص أن يبني هذه السعادة من خلال علاقته الروحية الصوفية مع الخالق.

– السعاده تحمل طاقة إيجابية دافعة نحو العطاء والعمل الصالح في بناء هدف إنساني شامل مما تعطي قوة من الإنتاجية والرّضا لدى الشخص الذي يراها من وجهة نظره وتدفعه إلى العطاء المستمر من خلال هذه الطاقة التي يحملها لتحسين حياة الإنسان في هذا العالم. وهناك الكثير من الأشخاص يستمدون السعادة من خلال هذه الأهداف الإنسانية السامية.
– السعاده تزيد الصحة رونقاُ والجسد جمالاً وتشرح الصدّر وتعطي الإطمئنان للقلب وتساعد الإنسان كي ينجح في نواحي كثيرة من حياته المادية والعاطفية والعائلية.

– السعاده هي قبول الإنسان بواقعه وعدم رفض إرادة الرب وهذا يكون نابع عن أيمانه الشخص بمحبة الله له.
– السعاده هي الشعور بالفرح والبهجة والتمتع بنعمة الحياة والشكر الدائم والعيش ببساطة وشفافية… :: ما هي السعادة وكيف تحققها؟

ما هي السعادة وكيف تحققها؟
ما هي السعادة وكيف تحققها؟

أنواع السعادة كثيرة سنركز بهذه المقالة عن نوعان مهمان من السعادة وهما:

السعاده السماوية أي في العالم الآخر والسعادة الدنيوية أي المادية التي نعيشها.

السعاده السماوية أي اليقين أننا سوف نكون في المكان الذي سوف يغمرنا بالفرح وهذا ما نسميه بلغة الإيمان الرجاء في حياة أبدية مع الذي أحبنا ووهبنا حياته، وتعتبر هذه السعاده الحقيقية التي يجب على كل إنسان أن يسعى إليها إلى أي دين أو معتقد إنتمى.

والسعاده الدنيوية لها موازين عديدة: السعادة في الحياة النفسية السليمة والسعادة الأسرية من خلال العائلة والأهل، السعادة في تحقيق أهدافنا في الحياة العملية والمادية، والسعاده ببناء عائلة ناجحة وسعيدة. وبالتأكيد نستطيع أن نستمدها أيضاً من مصادر غذائية كالبندق والشوكولا وبعض أنواع الفاكهة كالموز وغيرها. مثلاً الشوكولا ينتج هرمون الأندروفين وهو ما يسمى بهرمون السعادة. وهناك من الناس من يزاولون الرياضة التي هي بدورها تساعدهم ليشعروا بالنشاط والسعادة.

الطريق إلى السعادة لنسير معاً في خطواتها

1. التحفيز

على كل شخص يفتش عن السعاده أن يسأل نفسه هل أعرف ما هي السعادة وكيف أحققها؟ هنا يأتي عمل التحفيز ليجرب يومياً ذلك بكتابة مفاهيمه وقناعاته الشخصية عن السعادة ويضعها في موازين عديدة ويبدأ بالبحث عن الإجابات حتى يصل إلى معرفة أسباب سعادته أو تعاسته في الحياة، وهذا يعود إلى الشخص ومفاهيمه بالسعاده وكم من الوقت سيحتاج ليكتشف موضع الخلل في عدم شعوره بالرضى، هنا يأتي دور العامل التحفيزي الإيجابي الذي نوهمه لعقلنا الباطن لنقلب المفاهيم السلبية إلى أخرى إيجابية وبناءة. فمن يرى أن السعادة بعيدة ومستحيلة عليه أن يقلب هذه الأفكار السلبية إلى أخرى إيجابية عن مفهومه تجاه السعاده. ليردد مثلا: “أنا أسعى إلى السعادة وهو شعور أستطيع أن أحققه أنا مصدره أعرف أنها ليست سهلة لكني أستطيع تحقيقها”

هناك البعض يعتقد أن السعاده في إمتلاك الثروة والمال! عليه أن يغير هذا الإعتقاد إلى مفهوم أخر ” يردد أن السعادة مصدرها الإنسان وليس المادة مكانها الحقيقي في داخل النفس تنبع من مصادر داخلية نفسية وهكذا يستمر بهذه الإيحاءات الإيجابية التي ستغير الكثير من قناعاته حول السعادة.

2. كتابة الملاحظات

سجّل على ورقة وذلك من خلال ما تشعر به في اللحظات السعيدة وأيضاً في الأوقات التي لا يكون مزاجك سعيداً، واكتبه بالتفصيل في ورقة أخرى، وبعدها قارن بين ما كتبته في الورقتين وبالتأكيد هذا سوف يساعد في تقوية الرّغبة في السعاده.

3. الإقناع

اقنع نفسك دائماً بالقدرة للوصول إلى السعادة وأنها قريبة منك وتستطيع أن تسعد نفسك، ردد دائماً: ” أنا سيد نفسي وأستطيع التغلب على روح الخوف والغضب والتعاسة وها أني سوف أنجح بالوصول إلى هدفي وتحقيقه بقدرة الرب سوف أحقق هذا النجاح فلن أسمح لشعور الحزن بأن يغلبني” … :: ما هي السعادة وكيف تحققها؟

4. الأمل

من يبحث عن السعادة عليه التحلي بالأمل دائماً والإهتمام بعدة أمور تساعده وتؤثر على مستوى سعادته منها : ركز على الذكريات السعيدة وابعد عنك كل ماضي مؤلم وحزين، تحلّ بصفات الشخص القوي والسعيد واحمل الحماس الدائم لمستقبل زاهر بالأمل والتفاؤل، لا تسمح للمشاكل والأحداث اليومية في حياتك أن تتلاعب بك وتعكر مزاجك، بل انظر إليها كأنها أحداث سوف تساعدك لكي تجد الفرص المناسبة للتغيّير نحو الأفضل. النظرة للآخر عليك أن تطورها لتكون إيجابية وبنائة في التعامل والتعاون لبناء وتطوير حياتك وحياة كل من هم في محيطك. ساعد نفسك دائماً في التنمية والتطوير العلمي والثقافي والإندماج الحضاري والإنساني بمختلف الميادين الحياتية.

ما سرّ السعادة وهل هي لغز؟

كما العمل يحتاج إلى جهد وتعب للوصول إلى تحقيق النجاح والأمال، هكذا السعادة فهي ليست لغز أو سرّ يصعب تحقيقه هي هذا الشعور الداخلي الذي علينا أن نجهد ونعمل بقوة في سبيل الوصول إلى ما يشعرنا بالسعاده. كل أهدافنا في هذه الحياة تحتاج إلى تعب وجهد وعمل مستمر ومتعب، وما السعادة إلا من هذه الأهداف أيضاً.
نعيش اليوم بزمن أصبحت فيه السعادة طلب بعيد المنال لما نسمع من أحداث  وكوارث حروب ومشاكل عديدة على مختلف الأصعدة الإنسانية السياسية الأمنية المعيشية المادية المناخية.

أقرب طريق لتحقق السعاده في نفسك تمناها أولاً لغيرك هذه أول خطوة سوف تقودك لطريق السعادة،

والأجدر لكل إنسان باحث عن السعادة بأن يعيشها كل يوم من خلال أحداث النهار الإجابية، ليدع جانباّ كل ما هو محزن وسلبي ومن أخبار الحروب والكوارث والموت ويركز على ما هو جميل، ويرجع للماضي وأحداثه السعيدة عندها سوف ترى بأن الأوقات السعيدة ما كانت كذلك لو أنك لم تعش من خلالها ما كنت تتمناه وتحبه ويشعرك بالبهجة.
ليضع كل إنسان باحث عن السعادة هذه الفكرة أمام عيونه “أنا سوف أكون مصدر لإسعاد الآخرين” فلن تتخيلوا ما سوف تؤثر هذه الكلمة عليكم وعلى كل من هم بحاجة لبصيص فرح وأمل في عالم منغمس للحضيض بالتعاسة الحزن الألم واليأس.

 

خلاصة الموضوع

اخوتي وأخواتي! السعاده تكمن فيما نحن نفتش عليه وليس ما يفتش عليه غيرنا، مثلاً السجين سعادته تكون عندما يتحرر من سجنه، الفقير بأن يحقق ثروة وربح مادي، العازب سعادته تكون بأن يلتقي بحبيبه وشريك عمره، المريض سعادته بأن ينال الصحة والشفاء، المضطهد والمظلوم بأن ينال العدل والكرامة.

وأخيراً لكي تكون سعيداً اقترب من إله السعادة والحب وهو سوف يغمرك بحبه وفرحه ولن يستطيع أي شيء في الدنيا أن يسلب منك هذه السعاده.

دمتم سالمين وبسعادة حقيقية.

:: ما هي السعادة وكيف تحققها؟