قصة حياة القديس مار شربل الراهب اللبناني الماروني

قصة حياة القديس مار شربل الراهب اللبناني الماروني

سيرة القديس شربل

ولد القديس شربل في 8 أيار 1828، في بقاع كفرا من لبنان الشمالي، في أعلى قرية من لبنان. أبوة أنطون مخلوف وأمه بريجيتا عُرفا بتقواهما الصحيحة. ترك يوسف بيت أبيه بعمر الثالث والعشرين وقصد الترهّب في الرهبانية المارونية اللبنانية. دخل الابتداء في دير سيدة ميفوق، ثم انتقل إلى دير مار مارون عنايا حيث أتم عامه الثاني من الابتداء.

عينه الرؤساء تلميذا فأُرسِلَ إلى دير كفيفان حيث قضى ست سنوات في درس الفلسفة واللاهوت وتربى هناك على أيدي رهبان قديسين، خاصة الأب نعمة الله الحرديني، المعروف “بقديس كفيفان”. رسمه كاهنا، في بكركي، المطران يوسف المريض في 23 تموز 1859.

أقام الأب شربل في دير مار مارون عنايا، بعد سيامته، مدة 16 عاماً، متمرساً بأسمى الفضائل الرهبانية. ولا سيما فضيلتي التواضع والطاعة. وقد أجرى الله على يده في الدير آيات باهرة، منها “آية السراج” الذي ملأه له الخادم ماءً بدل الزيت، فأضاء له ساعات صلاته الليلية. طلب من رؤسائه، بالهام الله، الاستحباس في محبسة دير عنايا، فأذنوا له بذلك عام 1875، حيث قضى فيها 23 سنة.

لقد أطلق العنان، في المحبسة، لكل رغائب قلبه السخي العطاء. فضاعف أعماله التقشفية وزاد شغفاً بالتأمل والصلاة والاستغراق بالله، حتى أصبح “إنسانا سكران بالله”… ومن تقشفاته أنه كان يركع على طبق من قصب ذي حروف شائكة. يلبس المسح على جسده، ينام قليلاً ويصلّي كثيراً ويعمل في الحقل عمل اليد بموجب قانون الحبساء.

قصة حياة القديس مار شربل الراهب اللبناني الماروني
قصة حياة القديس مار شربل الراهب اللبناني الماروني

حياته، موته وإعلان قداسته

وما لبث أن انتشر عرف قداسته، فأخذ الناس يقصدونه لينالوا بركته ويلتمسوا منه شفاء أمراضهم وخصب مواسمهم. وقد أجرى الله على يده آيات عديدة في حياته. وعام 1898، في الأسبوع السابق لعيد الميلاد، شرع الحبيس يتلو القداس كعادته. فما أن تلا كلام التقديس وبلغ إلى رفعة الكاس والقربان، تاليا صلاة “يا أبا الحق”، حتى أصابه عارض الفالج، فاستمر رافعاً الكأس والقربان وأصابعه متشنجة عليه. تمكن رفيقه الأب مكاريوس من نزع الكأس والقربان من يديه وحمله إلى غرفته.

قاسى أوجاعا مرة، مدة ثمانية أيام، دون أن ينقطع عن إتمام قداسه، إلى أن أسلم روحه بكل هدوء مساء عيد الميلاد عام 1898. دُفِنَ الأب شربل في مقبرة الدير العمومية. وقد شاهد أهل الجوار ليلة دفنه نورا يتلألأ فوق ضريحه، وتكرر ظهور النور طوال 45 ليلة. ولكثرة الخوارق، أذن البطريرك إلياس الحويك بفتح قبره، فوُجدَ جسمهُ سالماً من الفساد، وجرى من خاصرته دم ممزوج بماء، وأخذ جثمانه ينضح عرقاً دموياً. أُعيد جثمانه إلى قبر جديد عام 1926.

وسنة 1950، في 22 نيسان، كشفت على الجثمان لجنتان طبيّة وكنسية. بان جثمانه سليماً صحيحاً، كما كان قبلاً، مغموراً بدمه الراشح منه. وانتشر خبر هذه الظاهرة، فتهافت الناس ألوفاً إلى الدير. فتكاثرت حول الضريح حوادث الشفاء من أمراض متنوعة مستعصية. فضج لبنان والعالم بأخبار هذه الحوادث الخارقة، وتماوج الزوار في أروقة الدير كبحر زاخر، مصلين، تائبين، خاشعين.

وعام 1965، في ختام المجمع الفاتيكاني الثاني، رفعه قداسة البابا بولس السادس إلى شرف الإكرام على المذابح وأحصاه في مصاف الطوباويين. وقد تشيّدت على اسمه كينسةٌ في عنايا، قرب ضريحه، تُعدّ اليوم من أجمل كنائس الشرق. وقد أعلن قداسة البابا بولس السادس نفسه الطوباوي شربل قديساً في التاسع من شهر تشرين الأول 1977. صلاة القديس شربل تكون معنا. آمين

 

من عجائب القديس شربل

قبل اختراع الوسائل الحديثة في مكافحة الجراد، كان آفة الزرع الكبرى في الشرق الأوسط. فهذه الدوبيات النهمة كانت تأتي من الجنوب أسرابا كثيفة، يعقب مرورها قحطٌ في لبنان! لم تكن تترك، حيث تقع، عشباً ولا ورقاً ولا قشراً على شجر.

ألم تكن هي إحدى الضربات المنزلة بفرعون على زمان موسى؟ بلادنا لا تزال تذكر، بألم شديد، مأساة المجاعة التي أزكاها مرور هذه الدوبيات الرعناء إبان حرب 1914 – 1918، تلك المأساة التي زادها هولاً جور الأتراك وجعلها تودي بحياة نحو نصف مليون لبناني جوعاً!..

قصة حياة القديس مار شربل الراهب اللبناني الماروني

 

قال حبيس ميفوق، الأب سمعان الأهمجي، في الأب شربل وحادثة الجراد:

“عام 1885، دهمت أسراب من الجراد، تكاد تحجب الشمس، حقول عنايا والقرى المجاورة. كان لا بدّ من أن تتلف جميع الزروع والأغراس. في غمرة هذا الخطر المحدق، أمر الرئيس الأب شربل بأن يبارك ماء ويرش به الحقول. صدع الحبيس بالأمر: فكل حقل رُشّ بالماء نجا من فتك الجراد. ومن ثم هرع أهالي اهمج إلى عنايا يطلبون ماء باركه الحبيس، ورشوا به حقولهم فسلمت هي أيضا من الضرر.

وحينما آن وقت الحصاد، قدم نحو مئة شخص من قرية اهمج وحصدوا زرع الدير مجاناً، عرفاناً بالجميل. “من جميع القرى المجاورة، كان الفلاحون يتهافتون متوردين ماءً مباركاً من صومعة شربل. كان لهذا الماء فاعلية طرد الفئران، والجرذان، والحشرات السامة والضارة بدود الحرير، أو بمستودعات المؤن. يدٌ ترتفع بالبركة على كأس ماء فتتفجر ذراته طاقاتٍ خيّرات معجزات، ذلك مفعول “كيمياء” القداسة. هلاّ يرعوي مفجرو الذرات، مدركين فاعلية روح الله في الكائنات؟

 

قراءة عن قصة حياة القديس مار شربل

طريق القديس بعيد عن طريق الناس. لذا تحوم حوله الشبهات وتتسلم الألسن دعوى الحكم عليه.
بعض رهبان عنايا ما كانوا ليتورعوا عن ممازحة شربل وغربلة سلوكه أحيانا، وامتحان صبره.
“ذات يوم، قال نخله الحسيني في شهادته أمام القضاء، كان الرهبان والعملة يوقدون ناراً في أتون، وكان الأب شربل يعمل معهم.

عن للآب روكز أن يمزح فقال: اتفقنا كلنا، بحيث خلص الحطب، ندبك بالنار، كون مستعد. “في الحال، جثا الأب شربل وأجاب: “الله يقدرني ع الطاعة.” انهال الحاضرون على الأب روكز باللوم، فخجل وأسرع يطلب منه الغفران. أما الأب شربل فأجابه ببساطة: “الله يغفر للكل”. المزاح الرخيص مع القديسين غالباً ما ينقلب على أصحابه! مع أن سلاح هؤلاء القديسين ليس سوى محبة واحترام. ولكن، من قال أن القديسين لا يعرفون، في الظرف المناسب، أن يملحوا الحديث بنكتة؟

رجلٌ قد أضاع، ذات يوم، “ضبوة” نبغ وأخذ بالبحث عنها. قال له بعض الرهبان مداعبين: “ضبوتك أخدا هالراهب العم ينكش بالحوش. أسمو بونا شربل.” أسرع الرجل إلى الأب شربل وقال بحدة: “عطيني الضبوي، أنت سرقتا. الرهبان شافوك.” بعد تفكير قصير، أجابه الأب شربل: “شايف هالصخر، بآخر الحوش؟ هادا لو زمان هون وما حدا سرقوا!” كان ذلك يعني أن شخصاً له عادة التدخين يمكنه، دون سواه، أن يسرق “ضبوة” تبغ.

 

الأب إبراهيم الحصروني

حينئذٍ فهم الرجل أنه كان مخدوعاً، فاعتذر. “عاشرت الأب شربل سنتين، يقول الأب إبراهيم الحصروني، ولم أره أبداً محتداً ولا آنست منه أدنى تذمر على الإطلاق. مهما يرد عليه من الله أو من البشر يقتبله بصبر وسكينة. وكان مبتلياً بداء القولنج، ربما المغص الكلوي، فينتابه متواتراً ولا يستعمل له أي علاج، بل كان يتحمل مضض آلامه بصبر عجيب مجتهداً في إخفاء ألمه هذا عن ناظريه.

وكنت مرة أفلح في كرم المحبسة، وكان الأب شربل يعمل معي. عند الضحى آنست منه تململاً خفياً فسألت الأب مكاريوس عنه، فقال لي: قد انتابه دور المغص، فشفقت عليه وتقدمت إليه أرجوه أن يرتاح فأبى أن يغادرنا، بل ثبت معنا سحابة النهار مكباً على العمل باجتهاد زائد كأنه ناعم بتمام العافية. ولما باشرنا طعام الغداء، قلت للأب مكاريوس:

– عيط لبونا شربل يجي يأكل معنا، حرام.
– بعد أن يبقى يأكل وحدو.

عند الأصيل أطلقنا البقر ترعى. وتوجهت إلى حيث كان إبريق الماء لا شرب. فرأيت الأب شربل الحبيس يأكل ضلوع الفرفحين المتروكة منا وهي توازي أقلام الرصاص ثخانة. اغرورقت عيناي بالدموع من هذا المنظر، وأنحيت باللائمة على الأب مكاريوس قائلاً له:

– حرام عليك تتركو يأكل ضلاع الفرفحين. شي بيوجع القلب!
– هيدي عادتو، هيك بيحب يأكل مبسوط. تركو يدبر حالو.

وقد عاينته مرة ينقل القندول من أسفل الحرج إلى جفافي الكرم، حاملاً على ظهره حملة ثقيلة جداً ويصعد بها إلى المحبسة. فأخذتني هزة الإشفاق وقلت:

– عجيب هالختيار، شو عندو صبر، غريب هالكاهن قديشو وديع وجلود!
“كم هي بليغة صادقة كلمة سفر الأمثال: “الطويل الأناة خير من الجبار والذي يسود على روحه أفضل ممن يأخذ المدن” (16: 32)!

 

صلاة

أيها الإله الممجّد بقدّيسيه مجداً لا نهايةَ لهُ، يا مَنِ استهويتَ قلبَ الأب شربل فاعتنق الحياة النسكيّة، ومنحته النعمة والقدرة على التجرّد عن العالم، بالفضائل الرهبانيّة، العفّة والطاعة والفقر: نسألك أن تمنحنا نعمة أن نحبّكَ ونخدمكَ كما أحبّكَ هو وخدمَكَ. أيها الإله القدير، يا مَن أذعتَ قُوِّة شفاعة القديس شربل بعجائب ونعم شتى، إمنحنا بشفاعتهِ النعْمة التي نلتمسها، فنشكرك ونمّجدك إلى الأبد. آمين.
المصدر: mhabatzaidal

قصة حياة القديس مار شربل الراهب اللبناني الماروني

 

مواضيع ذات صلة

LightBook.org

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock