الرئيسية / حكم وأمثال / تذكر هذه الحكمة للفيلسوف سقراط كلما حاولت أن تنشر أي إشاعة

تذكر هذه الحكمة للفيلسوف سقراط كلما حاولت أن تنشر أي إشاعة

منتشر وبشكل كبير جداً بين الطبقات والثقافات المختلفة من البشر عادة الثرثرة ونقل الأخبار من أجل تشويه سمعة شخص ما وإلحاق الأذى المعنوي والاجتماعي به… وغالباً ما تكون هذه الأخبار إشاعات كاذبة تريد النيل من صاحبها… ننقل لكم هذه القصة الصغيرة عن الفيلسوف سقراط وبالتأكيد منها نأخذ الحكمة ونعلم الكثير كيف نضبط لساننا عن قول الباطل أو الكلام الهدام الذي يسبب الضرر للناس من حولنا… أخي تذكر هذه الحكمة للفيلسوف سقراط كلما حاولت أن تنشر أي إشاعة واعلم أنك مثلما تعامِل سوف تعامَل فالكلمة تترك الأثر الكبير في النفوس… دائماً تكلم الكلمة البناءة والإيجابية التي تفيد وتساعد الآخرين…!

 

يقال أن هذه الحكمة من الفيلسوف العظيم سقراط وهي حكمة ممتازة.
في اليونان القديمة (399-469 ق.م) اشتهر سقراط بحكمته البالغة في أحد الأيام صادف الفيلسوف
العظيم أحد معارفه الذي جرى له وقال له بتلهف: “سقراط، أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟”

تذكر هذه الحكمة للفيلسوف سقراط
تذكر هذه الحكمة للفيلسوف سقراط

 

انتظر لحظة رد عليه سـقراط

“قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير يدعى امتحان “الفلتر الثلاثي؟”

 

تابع سقراط:

“قبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة لنفلتر ما كنت ستقوله. الفلتر الأول هو الصدق، هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟”

“لا” رد الرجل” في الواقع لقد سمعت الخبر و.

“حسنا قال سقـراط” إذا أنت لست متأكد أن ما ستخبرني صحيح أو خطأ. لنجرب الفلتر الثاني، فلتر الطيبة.

هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟”

“لأ على العكس…”

“حسنا”
تابع سُقراط “إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح؟”

بدأ الرجل بالشعور بالإحراج.
تابع ســـقراط: “ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان، فهناك فلتر ثالث

  • فلتر الفائدة. هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟”

” في الواقع لا “.
إذاً:” تابع سقراط”

إذا كنت ستخبرني بشيء ليس أكيد صحته وليس بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟

 

تذكر هذه الحكمة للفيلسوف سقراط كلما حاولت أن تنشر أي إشاعة

المصدر: أقوال وحكم

شاهد أيضاً

قصة الرجال الثلاثة

قصة الرجال الثلاثة – ماذا تختار المحبة، الثروة أم النجاح؟

قبل أن تقرأ قصة الرجال الثلاثة وما تحمله هذه القصة من حكمة وعبرة كبيرتين، أحب …